برشلونة تستفيق على وقع هجوم ثاني بسيارة كادت تسقط عشرات الأرواح

زنقة 20. وكالات

أنهى ماركل أرتابيه عمله كنادل في أحد مطاعم كامبريلس الجمعة، وخرج ليتناول مثلجات عندما سمع طلقات نارية.

فبعد اعتداء برشلونة تعرّض شاطئ كاتالونيا الى اعتداء ارهابي ثانٍ في اسبانيا في أقل من 24 ساعة.

ويروي الشاب العشريني لوكالة فرانس برس بعد ساعات قليلة من المأساة أنه “بين منتصف الليل والساعة 00,30، كنا نتنزه على الشاطئ عندما سمعنا طلقات اعتقدنا أنها اسهم نارية (…) لكنها كانت عيارات نارية”.

وكامبريلس منطقة اسبانية ساحلية تضم 33 ألف نسمة ومعروفة بصيفها المنعش.

وهي تقع على بعد 120 كلم بجنوب برشلونة، في شمال شرق اسبانيا. وقال متحدث باسم شرطة كاتالونيا ان “الارهابيين المفترضين كانوا يتنقلون في سيارة اودي ايه-3 ودهسوا على ما يبدو عددًا من الاشخاص قبل ان يتواجهوا مع دورية لشرطة كاتالونيا الإقليمية لتبدأ عندها عملية إطلاق نار”.

وجرح ستة مدنيين وشرطي عندما دهست السيّارة حوالى الساعة 00,00 (22,00 الخميس) عددًا من المشاة على شاطئ كامبريلس في هذا المنتجع السياحي.

وكتبت ادارة الاسعاف في تغريدة على تويتر أن احد الجرحى في حالة حرجة. وأكدت الشرطة مقتل ركاب السيارة الخمسة، فيما أعلنت في وقت سابق أن أربعة من بين “الارهابيين المفترضين” قتلوا فورًا أما الخامس فتوفي بعد دقائق متأثرًا بجروحه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد