الـOMDH ترثي واقع الحريات في مملكة محمٌد السٌَادس

0

زنقة 20 . الرباط

أدانت “المنظمة المغربية لحقوق إلانسان”، دعوات “إلاعدام” وانتشارها والتهديدات التي طالت المخرج، نبيل عيوش، والممثلة لبنى أبيدار؛ الذي وصل فيما بعد إلى إلى حد محاولة الاعتداء الجسدي عليها، كما شجبت “المنظمة”، اتخاذ المسؤولين الحكوميين لمواقف تحكمية، بعدم اتباع الممساطر المعمول بها.

وعبرت “المنظمة”، في بيان لها، عن تضامنها مع مخرج الفيلم(الزين لي فيك)، وممثليه، ومع الغرفة المهنية لمنتجي الأفلام؛ ودعت في نفس السياق، السلطات بحماية المهددين بالاعتداء، واتخاذ الاجراءات اللازمة ازاء كل معتد.

ودعت “المنظمة”، في ذات البيان، الحكومة إلى احترام الحق في التعبير وإلابداع والمعتقد والضمير وحمايتهما؛ وتعتبر أن النقاش التسطيحي والانزالق اللفظي ودعوات الكراهية ظاهرة خطيرة، وجب التصدي لها.

من جهة ثانية، عبرت “المنظمة”، عن قلقها الشديد من بعض المواقف التي تنتهك حرية التعبير وإلابداع والمعتقد والضمير، والمعبر عنها من أطراف متعددة عبر الصحافة والإعلام والشبكة العنكبوتية، والمتمثلة في: التهجم على تقرير منظمة العفو الدولية حول التعذيب في المغرب؛ “عدم السماح بالترخيص بعرض فيلم “الزين لي فيك” بالمغرب بمبرر ما تضمنه من إساءة أخلاقية جسيمة للقيم وللمرأة المغربية ومس صريح بصورةالمغرب”؛ وحرمان شاب في مدينة اكادير من عقد قرانه من فتاة ألمانية، والذي اتخذه أحد القضاة بمبرر كونه متهما سابقا (سنة 2008) في قضية ما يسمى “بعبدة الشيطان”، وموقف أعضاء من المجلس العلمي لعمالة المضيق الفنيدق يوم 15 ماي 2015، في ندوة حول موضوع: “مسؤولية العلماءاتجاه التيارالحداثي”، واتهامهم بالإحاد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد