‘البام’ : مشروع قانون الأمازيغية لن يمر و البيجيدي تواطأ مع أحزاب ‘محافظة’ لاغتيال الأمازيغية

0

زنقة 20 . خالد أربعي

حذر إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة من كون مشروع القانون التنظيمي المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم وفي مجالات الحياة العامة، يمثل عودة بالمغرب إلى الوراء.

وقال العماري، في كلمته أثناء يوم دراسي حول القانون المذكور، نظمه فريقا الأصالة والمعاصرة في البرلمان أمس الثلاثاء، إن مشروع القانون التنظيمي الذي طرحته الحكومة يمثل تراجعا ليس عن دستور 2011 فقط، بل إلى ما قبل أول مشروع دستوري في المملكة، مخاطبا البرلمانيين قائلا “هل تسمحون لأنفسكم بأن تعود بلادكم إلى الوراء؟”.

وشدد العماري على أن حزب الأصالة والمعاصرة “سيكون صوت من يناضلون خارج أصوات البرلمان” في ما يتعلق بالقضية الأمازيغية.

من جهته قال القيادي في الحزب و عضو المكتب السياسي لـ’البام’ عزيز بنعزوز إن اللغة الأمازيغية هي اللغة الأم لجميع المغاربة مشيراً إلى أن حزبه يدق ناقوس الخطر من “مخاطر تهدد المكاسب الديمقراطية بالبلاد ومنها مشروع القانون التنظيمي للأمازيغية”.

“بنعزوز” الذي حل أمس الثلاثاء ضيفاً على برنامج “ضيف الأولى” قال إن الحكومة وعلى رأسها رئيس الحكومة “عبد الإله بنكيران” أحال في آخر أنفاسها أي في 6 أكتوبر يوم واحد قبل الإنتخابات مشروع القانون المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وهو الذي مازال ينتظر المناقشة و المصادقة من النواب البرلمانيين الجدد.

و اعتبر “بنعزوز” أن مضامين مشروع القانون التنظيمي المذكور تتضمن مخاطر و تتحايل على الدستور الذي ينص في مادته الخامسة على رسمية اللغة الأمازيغية إذ اعتبرها مشروع القانون التنظيمي لغة ثانوية و ليس رسمية كما جاء به الدستور متهماً الحكومة بـ”جميع مكوناتها بالتحايل و اغتيال المكتسبات الديمقراطية”.

و قال “بنعزوز” أن فريق حزبه البرلماني سيعمل إلى جانب باقي الفرقاء على التصدي لما أسماه “المشروع الفضيحة” لـ”صيانة الهوية الحضارية للمغاربة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد