المالكي : نطمح للمشاركة في حكومة بنكيران و الديمقراطية ليست مجرد أرقام

0

زنقة 20 . خالد أربعي

قال الإتحادي “الحبيب المالكي” الذي انتخب مؤخراً رئيساً لمجلس النواب إن حزبه الإتحاد الإشتراكي يطمح للمشاركة في حكومة بنكيران التي لم تتشكل بعد .

واستعبد “المالكي” في حوار مع قناة “فرانس 24” أن يكون رئيس الحكومة قد عبر رسمياً عن رفضه لمشاركة الإتحاد الإشتراكي في الحكومة كما كتبته مجموعة من وسائل الإعلام.

القيادي في حزب “الوردة” اعتبر أن حزبه يطمح للمشاركة في الأغلبية الحكومية وهذا رهين بالمشاورات التي قال “المالكي'” إنه يأمل أن تستمر في القادم من الأيام مضيفاً أن مطلب المشاركة في الحكومة مشروع و طبيعي لأي حزب كيفما كان.

وكشف “المالكي” أنه برفقة الكاتب الأول للحزب “إدريس لشكر” قالا لـ”بنكيران” في أول لقاء ضمن مشاورات تشكيل الحكومة إن الإتحاد الإشتراكي “معك و سنعمل على تيسير تشكيل حكومة جدية و قوية و مسؤولة”.

وفي جوابه على انتخابه رئيساً لمجلس النواب رغم أن حزبه حل سادساً في الإنتخابات التشريعية الأخيرة بعدد هزيل من المقاعد البرلمانية قال “الحبيب المالكي” إن الديمقراطية لا يمكن أن تختزل في ما هو رقمي عددي مضيفاً أن الديمقراطية هي توجه سياسي و احترام لاختيارات استراتيجية و بحث عن الحلول لتجاوز من ما شأنه أن يعرقل مسلسل بناء الديمقراطية.

واعتبر ذات المتحدث أن ما يعسر تشكيل الحكومة هو النظام الإنتخابي الذي لا يسمح لأي حزب بتكوين أغلبية مطلقة و يضعه أمام أغلبية نسبية تفرض عليه تحالفات تتطلب مشاورات و مفاوضات و لقائات.

وعن الجدل الدائر حول أسبقية تشكيل الحكومة عن هيكلة مجلس النواب قال “المالكي” إن السلطة التشريعية مستقلة عن التنفيذية معتبراً أن الأمر ليس سابقة حيث سبق و أن تم انتخاب الإتحادي الآخر “عبد الواحد الراضي” أواخر التسعينات رئيساً لمجلس النواب قبل تشكيل “عبد الرحمان اليوسفي”.

 

 

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد