‏أنصفوا_الشباب‬ .. القضية المغيبة

0

بقلم :

لم يصدمني  وأنا أتابع النقاش الذي حضرته ، بعد دعوة كريمة واستضافة طيبة من مؤسسة شبيبة العدل والإحسان بمدينة أسفي بوطني المغرب ، أن الدولة  رسميا منذ الاستقلال لا تتوفر على مخطط استراتيجي للشباب ماعدا “الترقيع” .

 وتحسر أنت على الويلات المحيطة بهذه الفئة  و الوضع المأساوي الذي يطالها و الأرقام الخطيرة للإدمان ، ومعدلات البطالة ، ونسب الفشل .

وتحدث عن قتل الإبداع الذي “اغتيلت” على إثره أجيال مسرحية وموسيقية ورياضية كبيرة وغيبت ، فقد تجد بطلا وطنيا أو لاعبا كرويا يتسول ولا عجب .

اسأل عن دُور الشباب المهجورة و أنفاس الجمعويين المحصية كي لا يتسرب  فكر ممانع مناضل ، فلا يهم الجهات الرسمية  إلا الأسماء واللوائح لتبرير الأموال المصروفة و المنح الأجنبية ، وإعداد تقارير شكلية للتسويق .

الشباب الطاقة، الإبداع، الحياة، الجمال والقوة، في وطننا العربي تحول بقدرة قادر، إلى ذاك الجسم المهمل الكسول، والعقل اليائس البائس، والروح التائهة التافهة، نموذجا في اللامبالاة، مدمنا لكثير من الموبقات .

وقائع وحيثيات تفسر توجه الكثيرين إلى قوارب الموت والسفر إلى “سوريا”.

 و استثناءات ، انتشلتها يد “التربية” بسابق عناية سماوية كريمة أو مسحت على رأسها يد فاضل ، يأبى الضيم وينتصر للحق والخير .

قضية الشباب كما التعليم وبقية الملفات الكبرى والإستراتيجية ، أريد لها أن تظل محتكرة ومعطلة ، لأن شابا متعلما واعيا له مشروع وقضية ويعيش لمعنى من المعاني الإنسانية السامية ، أشد على أنظمتنا  الشمولية .

هل نسير في ركب “محبي الكارثة” مقتنصي الفرص  فنلطم ونشجب فقط  ونتفرج !!

أم نشمر للعمل والمبادرة والتأطير رغم ضنك وضيق المساحة التعبيرية التي يسمح بها ؟

من هذا الواقع المر ، انطلقت مبادرة #‏أنصفوا_الشباب  بهذه الأرض الطيبة المغربية ، من وسط العنف المحدق ، الخطر المقلق ، واليأس المطبق صيحة وطنية سلمية غيورة ، صادقة واثقة ، مؤمنة بما يمتلك هذا الجيل وكل الأجيال من فكر وثقافة وفن وموسيقى وشعر ورسم وتمثيل وكتابة وابتكار .

خرجت إلى العدم، لفسح فرصة، انتهكتها وضيقت عليها أيادي العبث في العديد من المدن، بدل أن تحتضن و تأخذ حظها الطبيعي والقانوني .

مبادرة تروم إسماع صوت الشباب ولفت الانتباه وإشعال شمعة في وسط الظلام، بعيدا عن برامج العهر والرداءة المبثوثة ليل نهار والتي انتشرت للتبخيس والتيئيس  .

خرجت في ظل إجماع على المعضلة التي تتعدد حولها المقاربات بموقع كل واحد في المجتمع ، نظرة الموجود داخل النسق السياسي الرسمي قد تختلف زاوية معالجته وتبريراته عن الذي يشتغل من خارج اللعبة السياسية ويناضل ويشتغل في ظل الحصار والمنع بوصفه معارضا .

إن مكانة “الفتوة” ضرورية وأساسية في بناء رجولة مجتمع ، غيبت قسرا للإستخفاف .

ولهذا نريد إرادة متحررة تشاركية جامعة للنهوض بهذه الفئة بعيدا عن الحزبية الضيقة والاصطفاف الإيديولوجي والوصاية المتحكمة .

 ونظرا لضخامة المسؤولية وجسامة الوضع لا ولن يستطيع تنظيم سياسي وحيد أن يعالج المسألة مهما بلغت جماهيريته أو قوته ورأسماله الأخلاقي الرمزي والشعبي .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد