إسبانيا تطلب من بريطانيا اقتسام السيادة على جبل طارق بعد خروجها من الاتحاد الأوربي

0

زنقة 20 . وكالات

اقترحت إسبانيا على بريطانيا سيادة مشتركة على مضيق جبل طارق ليتاح له الدخول إلى الأسواق الداخلية للاتحاد الأوروبي بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من البيت الأوروبي.

في تصريح الجمعة لإذاعة “أوندا سيرو” الإسبانية، اقترح وزير الخارجية الإسباني مانويل غارسيا مارغايو تقاسما للسيادة بين إسبانيا وبريطانيا على مضيق جبل طارق ليتاح له الدخول إلى الأسواق الداخلية للاتحاد الأوروبي عقب تصويت البريطانيين لصالح الخروج عن الاتحاد.

وقال مارغايو “نحتاج إلى نوع من العلاقة التي تسمح لجبل طارق بدخول السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي”.

وأضاف أن “صيغتنا (…) هي سيادة مشتركة بريطانيا إسبانية تفضي إلى إعادة جبل طارق” الجيب البريطاني الواقع في جنوب إسبانيا.

وتعد منطقة جبل طارق التي تقع على مشارف أفريقيا غير المستقرة سياسيا وعلى طريق الشرق الأوسط وتسبب توترا بين مدريد ولندن، قاعدة استراتيجية مجهزة بمنشآت عسكرية واستخباراتية أساسية بالنسبة للبريطانيين.

وتثير المنطقة التي حصل عليها البريطانيون سنة 1713 بناء على معاهدة أوتريشت ولا تتجاوز مساحتها سبعة كيلومترات مربعة ويسكنها ثلاثون ألف نسمة، توترا مزمنا بين المملكة المتحدة وإسبانيا التي تطالب بالسيادة عليها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد