وفد برلماني من زامبيا يطلع على المشاريع التنموية بجهة العيون

0

زنقة 20. العيون

أشاد وفد برلماني من جمهورية زامبيا، اليوم الخميس بالعيون، بالمنجزات السوسيو-اقتصادية والمستوى التنموي الذي تشهده عاصمة الصحراء المغربية.

وهكذا، نوه أعضاء الوفد بجودة البنيات التحتية التي من شأنها المساهمة في الرفع من جودة الحياة وتوفير فرص مهمة لفائدة الساكنة المحلية في مختلف المجالات.

وأبدت النائبة الأولى لرئيسة الجمعية الوطنية بجمهورية زامبيا، مالونغو شيسانغانو، في تصريح للصحافة، إعجابها بجودة البنيات التحتية والمنجزات السوسيو-اقتصادية بالعيون، معبرة عن رغبتها في الاستفادة من تجربة المغرب والممارسات الفضلى في مجال البنيات التحتية.

وفي تصريح مماثل، أكد مولامبو هاماكوني هييمبي، نائب برلماني، على متانة العلاقات التي تجمع بين البلدين والشعبين، مشيدا بالسياسة التي أرسى معالمها جلالة الملك محمد السادس في مختلف المجالات.

من جهة أخرى، أكد السيد هييمبي دعم زامبيا لمخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب أمام الأمم المتحدة، منوها بسياسة المملكة التي تمنح الأولوية لإفريقيا.

وتابع أعضاء الوفد الزامبي، بمقر البلدية، عرضا حول البرنامج التنموي لجماعة العيون، كما اطلعوا على مختلف البرامج التنموية المندرجة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية، الذي أطلقه جلالة الملك محمد السادس سنة 2015.

وبهذه المناسبة، قام الوفد بزيارة للقنصلية العامة لجمهورية زامبيا، ولمشاريع منجزة وأخرى قيد الإنجاز، على غرار المركز الاستشفائي الجامعي، وكلية الطب والصيدلة، ومدينة المهن والكفاءات.

وكان الوفد البرلماني عقد لقاء مع والي جهة العيون – الساقية الحمراء عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، تم خلاله تسليط الضوء على الدينامية التنموية التي تعرفها الجهة في مختلف المجالات في إطار البرنامج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية.

يذكر أن الوفد البرلماني لجمهورية زامبيا عقد، خلال هذا الأسبوع، سلسلة من اللقاءات، خاصة مع رئيس مجلس النواب راشيد الطالبي العلمي، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد