هذه تفاصيل زج ‘كيمون’ بالمغرب في ‘القائمة السوداء’ المتهمة بقتل ‘أطفال اليمن’

0

زنقة 20 . الرباط

فضحت مصادر دبلوماسية بنيويورك واقعة زج اسم التحالف العربي الذي يضم المغرب في قائمة الأمم المتحدة الخاصة بانتهاكات حقوق الطفل في اليمن٬ مؤكدةً أن القائمة كانت تخلو من اسم التحالف، إلا أن مكتب الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” زج به في اللحظات الأخيرة.

وأعرب دبلوماسيون أجنبيون وعرب بنيويورك، عن استغرابهم من هذه الخطوة، خاصة أن التقرير الأولي لم يتضمن أي إشارة لقوات التحالف العربي٬ إلا أن الإضافة المثيرة للجدل جاءت متأخرة٬ من قبل مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأوضحت المصادر أن اسم التحالف لم يكن مقترحًا في التقرير الأصلي، وعندما سئل الناطق الإعلامي باسم المنظمة الدولية اكتفى بالقول إن إضافة التحالف بسبب وجود انتهاكات٬ لم يتم الإشارة إليها بشكل مباشر.

وحسب مصادر في الأمم المتحدة٬ فإن مكتب الأمين العام أضاف الاسم صباح الجمعة إلى اللائحة التي يصفها البعض الآخر في الأمم المتحدة باسمها المتعارف عليه وهو “قائمة الخجل”.

وكشفت مصادر أخرى أن الأمم المتحدة استندت في تقريرها إلى معلومات مغلوطة قدمها حوثيون يتزعمون قيادة منظمات حقوقية محلية داخل الأراضي المسيطرة عليها من الميليشيات الانقلابية، مؤكدة أن هؤلاء الحوثيين هم من قدم المعلومات لمنظمة الطفولة الخاصة بالأمم المتحدة، وهذه المنظمات أنشئت في عهد المخلوع علي صالح.

وأكدت المصادر أن المناطق التي خضع لها التقرير جميعها كان تحت سيطرة الحوثيين، ولا يوجد لدى هذه المنظمات خبراء يحددون نوعية الضربات العسكرية تجاه الأماكن المشار إليها، هل هي ضربات جوية أم برية، ومن أين مصدرها؟، بحسب ما نشرته صحيفة “الحياة”.

من جهة أخرى استنكر الناطق باسم التحالف السعودي قرار الأمم المتحدة بإدراج السعودية في القائمة السوداء بسبب قتل الاطفال في اليمن معتبراً أن الأمم المتحدة شريكة للتحالف بموجب قرار مجلس الأمن 2216.

وقال العميد احمد عسيري في مداخلة لقناة بي بي سي البريطانية رداً على القرار الأممي: “الأمم المتحدة شريك أساسي في اعادة الأمن والاستقرار لليمن والمواطن اليمني” مضيفا أنه “منذ الخطوة الأولى الأمم المتحدة شريك معنا عبر القرار 2216 الذي يجرم الإنقلاب ويدعم الحكومة وعمليات التحالف والتي هدفها الأساسي حماية المواطن”.

واعتبر عسيري أن “التقرير الصادر عن الامم المتحدة يناقض القرار 2216 ويتهم التحالف بأنهم سبب ما يحصل في اليمن” معتبرا ان التقرير “لميعتمد على احصائيات دقيقة وتكلم بشكل عمومي وذكر أرقام غير مدققة” حد تعبيره.

واتهم عسيري الامم المتحدة بالتعاون مع الحوثيين وتجاهل الحكومة الشرعية عندما قال: ” لدينا اثباتات ودلائل ان الامم المتحدة تخاطب رسمياً حكومة الانقلابيين وتتجاهل الحكومة اليمنية الشرعية وطبيعي انها عندما تسعى للتعامل مع المليشيات الانقلابية ستضللها على الأرض” كما اشار إلى أن التحالف دفع أموالا طائلة للأمم المتحدة من أجل ما وصفه “تطوير برامجهم على الأرض بالتعاون مع مركز الملك سلمان ولكن ذريعة الأمن على الأرض ذريعة واهية وليست من باب مصداقية”.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد أدرج التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ويضم المغرب على قائمة سوداء سنوية بالدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال خلال الصراعات في انتقاد شديد للتحالف الذي يحارب في اليمن لقتله وتسببه في تشويه أطفال.

وذكر تقرير الامين العام للامم المتحدة الذي نشر يوم الخميس أن التحالف مسؤول عن 60 في المئة من وفيات وإصابات الأطفال العام الماضي وقتل 510 وإصابة 667 طفلا. وقال التقرير إن التحالف نفذ نصف الهجمات التي تعرضت لها مدارس ومستشفيات.

وقال بان كي مون في التقرير “زادت بشكل كبير الانتهاكات الصارخة ضد الأطفال نتيجة احتدام الصراع.”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد