الغارديان : المغرب يتقدم في اختبارات تشخيص السرطان

0

زنقة 20 | متابعة

كشفت صحيفة The Guardian البريطانية، أن أول اختبارات منتجة في المغرب لتشخيص الإصابة بسرطان الثدي وسرطان الدم (اللوكيميا) سوف تصير متوفرة تجارياً في غضون أشهر، ما سيؤدي إلى خفض التكاليف وتقصير وقت الانتظار بالنسبة للمرضى في المغرب وفي ربوع إفريقيا.

حسن الصفريوي، عضو مجلس الإدارة التنفيذي في المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة والابتكار والبحث (MASciR) التي طورت الاختبارات الجديدة قال للصحيفة: “يمكن أن يكون سعر الأدوات ضعف الثمن الممكن إذا صُنعت محلياً. إنها عملية طويلة. ويمكن أن يستغرق وصول الأدوات أسابيع أو شهوراً”.

الصفريوي أوضح أن تطوير أدوات تشخيص مرض السرطان كان قيد العمل منذ 2010، وأن اختبارات اللوكيميا استُخدمت بالفعل في المغرب على 400 شخص، لافتاً إلى أنه في الماضي، كانت جميع العينات تُرسل إلى فرنسا لتحليلها، ما يتسبب في إطالة العلاج وتأجيله.

وأضاف: “ولكن مع أدوات الاختبار المُصنَّعة محلياً، يمكننا الحصول على النتائج في غضون ساعات”.

و يعد سرطان الثدي مرض السرطان الأوسع انتشاراً في المغرب، وسبباً رئيسياً للوفاة بين النساء.

ورغم أن معدلات الشفاء العالمية مرتفعة بين المريضات اللواتي تُشخص إصابتهن في مراحل مبكرة، لكن نسبة كبيرة من حالات سرطان الثدي في البلاد ذات الدخول المتوسطة والمنخفضة، التي تضم المغرب، تُشخص في مراحل متأخرة، وفق الصحيفة البريطانية.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد