اتهامات بإقصاء جهة درعة تافيلالت من برنامج الربط الطرقي تلاحق وزير التجهيز

0

زنقة 20 ا الرباط

تلقى وزير التجهيز والماء نزار بركة، يوم أمس الإثنين، بمجلس النواب انتقادات لاذعة بسبب “إقصائه” لجهة درعة تافيلالت من برنامج الربط الطرقي لفك العزلة عن الساكنة.

في هذا الصدد أكدت نائبة برلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة في جلسة يوم أمس بمجلس النواب، أن وزارة التجهيز همشت جهة درعة تافيلالت بخصوص إنجاز الطرف لفك العزلة عن ساكنة المنطقة.

وقالت البرلمانية إيمان لماوي، مخاطبة الوزير، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يومه الاثنين 9 يناير الجاري، “لا يمكن الحديث عن تنمية اقتصادية واجتماعية وميثاق الاستثمار واستقطاب المستثمرين بدون شبكة طرقية حقيقية تمكنهم من التوصل بالمواد الأولية بسرعة ونقل البضائع التي ينتجونها لجميع أنحاء المملكة ولخارجها”، وأضافت بقولها: “لا يمكن الحديث عن مشكل الصحة والتعليم من موارد بشرية وخصاص بدون تقريب المسافات وإخراج الجهة من القوقعة التي توجد فيها”.

واضاف البرلمانية “للأسف نحن مازلنا نعاني من عزلة حقيقية، وهناك أناس يطلبون الأمطار ويخافون أن تُقطع الطريق عنهم، ومازالت هناك نساء تلد في بيوتها في ظروف صعبة، ومازلنا نقطع خمس ساعات من ورزازات الى الرشيدية التي هي مقر الجهة لغرض بسيط، فما أدراك ما التدريس والتطبيب..إلخ”.

وأكدت  أنه “من أصل 2190 كيلومتر من الطريق السريع و1800 كيلومتر من الطريق السيار في المغرب، نصيب الجهة هو صفر كيلومتر، مسائلة الوزير في هذا الصدد، بالقول: ” فعن أي عدالة مجالية نتكلم؟، ألم يحن الوقت لربط أقاليم الجهة بالطريق السريع لتفعيل حقيقي للجهوية المتقدمة؟، ألم يحن الوقت لإخراج حلم نفق تيشكا أو أوريكا أو نفق التنمية من ما يسمى بالدراسات؟.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد