ثاباتيرو : العلاقات الإسبانية المغربية ينتظرها مستقبل أفضل

0

زنقة 20 | الرباط

نظمت الجامعة الخاصة لفاس (UPF)، يوم الثلاثاء 22 نوفمبر 2022، ندوة حول “الحوار والتعاون كضرورة سياسية” ألقاها الرئيس الأسبق للحكومة الإسبانية، خوسي لويس رودريغيز ثاباتيرو.

وتهدف هذه الندوة إلى تعزيز التعاون والحوار بين البلدين الجارين: المغرب وإسبانيا.

وشدد الرئيس الإسباني الأسبق في مداخلته على أهمية العلاقات بين المغرب وإسبانيا، حيث أكد بأنها “علاقة أساسية”. وأضاف: “نحن أكثر من مجرد جيران… إن الاتفاقيات بين إسبانيا والمغرب هي اتفاقيات تدعم السلام وتصب في صالح منطقة البحر الأبيض المتوسط وإفريقيا وأوروبا”.

كما أشار إلى أن كلا البلدين لهما “مسؤولية كبيرة”. “واعتقد انه سيكون هناك مستقبل أفضل بالنسبة للعلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية” بين البلدين، أردف ثاباتيرو.

وأوضح أنه من بين الأمور المهمة بالنسبة للبلدين هو أن يكون “تعارف جيدة بين المجتمعين المدنيين الإسباني والمغربي”، وإقامة علاقات، والعمل “بشكل مشترك”.

وبحسب الرئيس الإسباني الأسبق، فإن “أفضل شيء هو أن نسير سويًا دائما. لا ينبغي لأي طرف أن يسير أمام أو خلف الطرف الآخر. وذلك من أجل أن لا يعتقد أي طرف أنه هو الأفضل”، مبرزا ضرورة “احترام وتقدير الآخر”.

من ناحية أخرى، أبرز ثاباتيرو في مداخلته التغيير الكبير الذي عرفه المغرب في السنوات الأخيرة على جميع المستويات و الأصعدة.

“منذ 23 عامًا وأنا أقوم بزيارة المغرب بشكل مستمر. هناك تغيير كبير وتقدم وتحديث، وهناك رسالة الأمل. لقد قررت دائما المساهمة في ذلك” يقول ثاباتيرو.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد