برلماني يفجر فضيحةً في وجه وزير النقل : تجهيزات مطار تازة المغلق أكلها الصدأ

0

زنقة 20 | الرباط

عادت قضية مطار تازة المغلق في وجه المسافرين، لتطرح من جديد تحت قبة البرلمان.

المستشار البرلماني محمد بودس عن التجمع الوطني للأحرار ، وجه سؤالا في هذا الصدد إلى محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجيستيك، اليوم الثلاثاء خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين.

و قال ذات المستشار في سؤاله ، أن المطار متوقف لعشرات السنين ، مشيرا الى ان ابناء المنطقة القاطنين بالخارج الذين يفوق عددهم 50 ألف نسمة يأتون في رحلات جوية عبر مطارات فاس ووجدة ، وهي المعاناة التي يعيشها مغاربة العالم المنحدرون من تازة و جرسيف و أجزاء كبيرة من أقاليم تاونات و ميسور و الدريوش.

المستشار المذكور، أوضح أن مطار تازة استفاد من عملية إصلاح طفيفة لكي يستقبل الرحلات الوطنية لكن الوزارة الوصية على القطاع تأخرت في إعطاء انطلاقة تشغيله على اعتبار ان المقومات السياحية والصناعية التي تزخر بها المنطقة جذابة وتفتح آفاق واعدة لشباب الاقاليم المذكورة ، ناهيك عن الموارد المالية التي ستدرها على خزينة الدولة.

و ذكر المستشار البرلماني، أنه التقى عددا من المهاجرين المغاربة بالخارج والمنحدرين من المنطقة ، ويودون نقل استثمارات إلى تازة و المناطق المجاورة لكن عدم وجود مطار مهيأ لنقل المسافرين والشحن الجوي يعرقل هذه الرغبة و يعمل على تهريب الإستثمارات.

ودعا الوزير إلى القيام بالتفاتة خاصة لساكنة اقليم تازة و الاقاليم المجاورة للتخفيف من معاناتها و إيقاف تلف و تردي البنيات والتجهيزات التي تتأكل من الصدأ والإشراف شخصيا على الملف الذي طاله النسيان والإهمال وكذا القيام بزيارة ميدانية إلى مطار تازة والوقوف على هذه الحقائق بشكل مباشر.

و في رده على سؤال المستشار البرلماني ، قال محمد عبد الجليل، وزير النقل واللوجيستيك، أن المطار كلما كان قريبا من المجال الحضري تصبح المأمورية سهلة لتنقل المواطنين.

و أضاف وزير النقل واللوجستيك، أن الإشكال يكمن في رفض شركات طيران استعمال المطار بسبب قلة أعداد المسافرين الذين يمرون منه.

و اعتبر الوزير ، أن مطار تازة ليس جذاباً للطائرات المدنية، مشيراً إلى أن وزارته تقوم بشكل دوري بدراسات محينة لإعادة تصنيف المطارات.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد