ولد الرشيد : حزب الإستقلال داعم أساسي للحكومة

0

زنقة 20 . علي التومي

نظم اليوم الاحد منتخبو حزب الإستقلال باقاليم جهة العيون الساقية الحمراء،حفل إستقبال خاص، لوزير التجارة والصناعة رياض مزور، تراسه عضو اللجنة التنفيذية ومنسق الجهات الجنوبية الثلاث مولاي حمدي ولد الرشيد.

هذا ،اللقاء الحاشد لانصار علال فاسي بالعيون،أستهل بكلمة ترحيبية ذكر فيها ولد الرشيد بنجاحات حزبه على الأرض، والنتائج التي تحصل عليها حزب الميزان في انتخابات شتنبر الأخيرة والتي توجت بالمرتبة الأولى على صعيد كافة اقاليم جهة العيون الساقية الحمراء.

ولد الرشيد أبرز في كلمته أن حزب الإستقلال اليوم يعتبر من ضمن الدعائم الرئيسية للحكومة الجديدة، وهو ما من شأنه أن يمكن الحزب من مواصلة عمله وجهوده خدمة للمواطنين، وخدمة الأهداف التي تم تسطيرها، والتي تم إدماجها في البرنامج الحكومي.

واوضح كبير الإستقلاليين باقاليم جنوب الممملكة، بأن الحكومة الحالية، واعية تمام بكل التحديات والرهانات السياسية والإقتصادية والإجتماعية المعقودة عليها منذ ان حظيت بثقة المغاربة من طنجة إلى لغويرة.

عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال منسق الجهات الجنوبية الثلاث، حث ايضا خلال هذه الكلمة، على مضاعفة الجهود قصد تقوية الإشعاع التنظيمي للحزب، وتعزيز التعاون والتنسيق بين كافة مكوناته، من أجل الإلتصاق بهموم السكان والإنصات لانشغالاتهم ومشاكلهم وطرح الحلول الكفيلة بحلها.

ومن جهته ألقى وزير التجارة والصناعة رياض مزور كلمة، نوه من خلالها بما تشهده جهة العيون من تطور على كافة المستويات، وذلك بفضل الجهود التي يقودها منتخبو حزب الإستقلال، وعلى رأسهم عضو اللجنة التنفيذية منسق الجهات الجنوبية الثلاث مولاي حمدي ولد الرشيد.

كما تعهد خلال هذه الكلمة بأن وزارة التجارة والصناعة ستقوم بإنجاز مجموعة من المشاريع المرتبطة بالقطاع التجاري والصناعي بالجهة قصد المساهمة في تعزيز المسار التنموي الذي تعرفه المنطقة، تماشيا والعناية الخاصة التي يحيط بها جلالة الملك محمد السادس نصره الله رعاياه الأوفياء بها بهذه الربوع العزيزة على الشعب المغربي قاطبة .

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد