المفرقعات والشهب النارية تغزو شوارع سلا وسط هلع الساكنة

0

زنقة20| سلا

وسط ضعف المراقبة غزت بشكل مهول المفرقعات والشهب الإصطناعية عددا من الأسواق العشوائية والمحلات التجارية بمدينة سلا مع قرب احتفالات عاشوراء.

ويسمع ذوي انفجارات المفرقعات بين الفينة والأخرى بأحياء المدينة يستخدمها مراهقون وأطفال للتسلية، وهو ما يشكل خطرا على أرواحهم.

وتشكّل المفرقعات خطرًا كبيرًا خاصة وأن المنتجات الأخيرة يعادل صوتها صوت القنابل الحقيقية وهو ما قد يؤدي إلى إصابات خطيرة أو عاهات مستديمة.

وتنشط تجارة بيع “القنبول” في مختلف أحياء المدينة خاصة الأحياء الشعبية كحي الرحمة وحي الإنبعاث والعيايدة وسيدي موسى وقرية أولاد موسى ، حيث يتحول العديد من العاطلين لتجار موسميين يعرضون سلعهم و “صواريخهم” لأطفال صغار و أحيانا كبار مقابل أسعار تختلف حسب النوع و الجودة، تزامنا مع قرب احتفالات “عاشوراء”.

وتطالب ساكنة المدينة بتدخل السلطات المختصة لوضع حد لهذه التجارة الخطيرة، التي أصبحت تزعج أصوات المفرقعات الأسر خصوصا في أوقات متأخرة من الليل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد