نجوم الكرة الأفريقية والعالمية يتقاطرون على المغرب بحضور كبار مسؤولي المستديرة

0

زنقة 20. الرباط

تتجه أنظار عشاق كرة القدم الإفريقية، غدا الخميس، إلى مدينة سلا حيث سيحتضن مركب محمد السادس لكرة القدم بالمعمورة الحفل السنوي لتوزيع جوائز الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ( كاف ) برسم الموسم 2022 ، مما يجعل من المملكة المغربية قبلة نجوم كرة القدم الافريقية بامتياز ، ويعكس مجددا أن المغرب أضحى رقما صعبا في المشهد الرياضي القاري.

و لم يأت اختيار الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم للمغرب لاحتضان هذا العرس القاري ،خارج مقرها في القاهرة ، إعتباطيا ، بل أملته التجارب الناجحة التي راكمتها المملكة في تنظيم التظاهرات الرياضية الكبرى ،وما تزخر به من بنيات تحتية ولوجستكية تشكل برأي كبار المسؤولين الرياضيين الأفارقة و الدوليين نموذجا يحتذى به على الصعيد الإفريقي.

وفي هذا السياق ،كان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السيد جياني إنفانتينو، قد أكد خلال زيارته الأخيرة للمغرب لحضور إفتتاح كأس أمم إفريقيا للسيدات في كرة القدم أن ” المغرب ليس فقط بلد كبير في مجال كرة القدم بل هو بلد أشرف بنجاح على تنظيم العديد من التظاهرات الرياضية “، وهو رأي يشاطره رئيس ال”كاف ” الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، الذي نوه غير ما مرة بالدور الطلائعي الذي تضطلع به المملكة في النهوض بكرة القدم الإفريقية، بفضل القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشددا على أنه “يتعين على العديد من الدول في إفريقيا أن تتخذ من المغرب نموذجا للتطور ، وعلى كيفية حب وتعلق شعبه لكرة القدم”.

و بالعودة إلى الحفل السنوي لتوزيع جوائز ال “كاف”، يلاحظ أن قائمة الترشيحات التي تم الإعلان عنها رسميا تشهد حضورا وازنا لكرة القدم المغربية ،( بشكل فردي أو جماعي)، والتي بصمت خلال الموسم الجاري على توهج غير مسبوق من خلال حجز المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم ( ذكور) بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس العالم ( قطر 2022 ) للمرة السادسة في تاريخه، والتأهل غير المسبوق للمنتخب المغربي النسوي لكرة القدم إلى نهائيات مونديال 2023 ، المقرر تنظيمها بشكل مشترك بين أستراليا ونيوزيلندا، وعبوره إلى نهائي كأس أمم افريقيا ( المغرب 2022 ) .

و تبلورت الطفرة النوعية التي تعيشها كرة القدم المغربية بتأهل المنتخب المغربي النسوي لأقل من 17 سنة، إلى نهائيات كأس العالم لهذه الفئة، والمزمع تنظيمها بالهند ما بين 11 و 30 أكتوبر المقبل ، علاوة على تأهل المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الإلكترونية (لعبة الفيفا) ، إلى نهائيات كأس العالم لهذه الفئة، والمزمع تنظيمها نهاية شهر يوليوز المقبل في العاصمة الدانماركية كوبنهاغن.

هذه النقلة الكروية المغربية على الصعيد القاري ، تعززت أيضا بتتويج كل من فريق الوداد الرياضي بكأس عصبة أبطال إفريقيا وضمان مشاركته في كأس العالم للأندية، ونهضة بركان الذي فاز بكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، فضلا عن تأهل فريقين مغربيين (الوداد الرياضي ونهضة بركان) إلى نهائي كأس السوبر الذي سيجرى في المغرب، .

وهكذا، يجمع المتتبعون للشأن الرياضي الافريقي أن الفعاليات الرياضية المغربية لن تخرج خاوية الوفاض من الحفل السنوي لتوزيع جوائز الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم ( كاف )، حيث تشهده القوائم النهائية للمرشحين لجوائز الأفضل في القارة لعام 2022 تواجدا وازنا لنجوم كرة القدم المغربية من بينهم أشرف حكيمي لاعب المنتخب المغربي وظهير أيمن نادي باريس سان جيرمان الفرنسي.

وتشمل القائمة النهائية لأفضل لاعب أيضا حامل اللقب في العام الماضي، السينغالي ساديو ماني المحترف حديثا ببايرن ميونخ الألماني ، ورياض محرز لاعب منتخب الجزائر والذي يلعب لنادي مانشستر سيتي ، وكذا المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي.

كما تشمل الكاميرونيان كارل توكو إكامبي (أولمبيك ليون) وفنسنت أبو بكر (النصر السعودي) ، والإيفواري سيباستيان هالر (أياكس) والغيني نابي كيتا (ليفربول) والسينيغاليان إدوارد ميندي (تشيلسي) وكاليدو كوليبالي (نابولي).

وعلى مستوى الإدارة التقنية للمنتخبات و الفرق المحلية يسجل خروج البوسني وحيد خليلوزيتش المدير التقني للمنتخب المغربي من القائمة النهائية لجائزة أفضل مدرب في إفريقيا ، بعد أن كان في القائمة الأولية.

وضمت القائمة النهائية لهذه المسابقة مدرب الوداد البيضاوي وليد الركراكي ، وأليو سيسي مدرب منتخب السينغال ، والمدرب السابق للمنتخب المصري البرتغالي كارلوس كيروش ، والمدرب السابق للنادي الأهلي المصري بيتسو موسيماني من جنوب إفريقيا ، والبلجيكي توم سينتفيت مدرب منتخب غامبيا.

وفي جائزة أفضل منتخب ، يتنافس “أسود الأطلس” على الجائزة إلى جانب منتخبات مصر والسينغال وبوركينا فاسو والكاميرون.

وضمت قائمة المرشحين لجائزة أفضل لاعب داخل القارة ، عشرة لاعبين من بينهم ثلاثي الوداد الرياضي أشرف داري وزهير المترجي، ويحيى جبران.

كما ينافس ناديا الوداد الرياضي ونهضة بركان ، على جائزة أفضل نادي إفريقي ، إلى جانب أندية الأهلي المصري وبيترو أتليتيكو الأنغولي وأورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي.

وعلاوة على الزخم الهائل من الجوائز ،كشفت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم مؤخرا عن اللائحة النهائية للاعبات اللواتي يتنافسن على لقب الأفضل في إفريقيا برسم موسم 2022 والتي ضمت عشر لاعبات، من ضمنهن غزلان شباك لاعب المنتخب المغربي ونادي الجيش الملكي.

كما يتنافس ثلاثي الجيش الملكي، غزلان شباك وسناء مسودي وفاطمة تكناوت، للظفر بلقب أفضل لاعبة داخل القارة (الأندية) إلى جانب عشر لاعبات يمثلن أبرز الممارسات في الاندية الإفريقية النسوية.

وضمت قائمة المتنافسين على جائزة مدرب السنة رينالد بيدروس، مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم النسوية، بينما ضمت قائمة أفضل نادي إفريقي فريق الجيش الملكي المغربي.

جدير ذكره أن تحديد الفائزين تم من خلال أصوات قادة ومدربي الاتحادات الأعضاء ومجموعة الدراسة التقنية التابعة للكاف والصحفيين المختارين وأساطير كرة القدم الإفريقية.

وأقيمت آخر نسخة من المسابقة في مصر سنة 2019 حيث وقع الاختيار على المهاجم السنغالي ساديو ماني كأفضل لاعب في القارة، قبل أن تتوقف المسابقة في السنتين المتتاليتين بسبب تفشي جائحة “كورونا”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد