مهاجرة مغربية تتهم العمران بـ”الإستيلاء” على أرض في ملكيتها بأصيلة (وثائق)

0

زنقة 20 | أصيلة

كشفت شكاية إلى وكيل الملك من طرف لمواطنة مغربية تقطن بمدينة أصيلة عن حجم الاختلالات التي تسبب فيها شركة العمران، من خلال منح الرخص وتفضيل مواطنين عن آخرين رغم احترامهم للمساطر المعمول بيها مجال البناء.

وحسب نص الشكاية، اطلعت عليها جريدة Rue20 الإلكترونية، فإن المستكية “ر.ط” تقطن بتجزءة الازدهار رقم 5 باصيلة الرسم العقاري (06-76652)، اتهمت شركة العمران بالاستلاء على جزء من قطعة من أرضها الماحادية لمنزلها دون موجب حق لفائدة شخص آخر قام بعملية البناء على أرضها أمام أنظار السلطات وشركة “العمران”.

وأوضحت المشتكية، أن العمران تتماطل في تسليمها رخصة من أجل تحفيظ أرضها رغم توفرها على رخصة البناء، بالمقابل تمنح رخص بسرعة البرق بأشخاص نافذين بالمنطقة، دون إيفاذ لجن المراقبة حصسب الشكاية، لمعاينة مخالفات البناء.

وجاء في الشكاية، أنه تم منح أحد المنتخبين السابقين بالمجلس البلدي لأصيلة رخصة بناء على قطعة أرضية كانت ممبرمجة كمنطقة خضراء من طرف شركة العمران والموجود على الطريق الوطنية. فيما منعات من استكمال البناء على قطعتها الأرضية رغم توفرها .

وكشف الشكاية التي وجهت نسخ منها لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة ورئيس المجلس الجماعي لمدينة أصيلة، تتمت أشغال البناء والخروقات تتواصل حيث قام المعني بالأمر الذي استولى على جزء من القطعة الأرضية التابعة للمشتكية ببناء الطابق السفلي وشرع في بناء الطابق الأول والثاني مخالفا بذلك التصميم المرخص له لهذه التجزئة مسببا أضرارا تتمثل في تشويه جمالية التجزئة وحرمان باقي السكان من الضوء والرؤية بسبب الطايق الإضافي.

وطالبت الشكاية أنه من خلال المعطيات فإن العارضة تتقدم بطلبها للقضاء في مواجهة المدعى عليها (شركة العمران) من أجل إلزامها اتمام اجراءات البيع وذلك بالقيام بجميع الإجراءات لتسجيل شراء العارضة بالرس العقاري 06-76652 ببالتجزء المذكورة وكذا تمكينها من الرسم العقاري للقطعة المبيعة الحاملة لرقم 21 ومساحتها 278 متر مربع كباقي سكان المنطقة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد