السَاسِي: هذه أسرار تميز خطابات عبد الإله بنكيران

0

زنقة 20 . الرباط

قال محمد الساسي، أستاذ العلوم السياسية، إن “خطابات ابن كيران تثير الكثير من ردود الفعل وتشد إليها الأنظار وتستقطب الاهتمام وتتسبب في سيول من التعاليق والنقاشات”، مضيفا أنها “خطابات تتكثف في مرحلة وتقل وتنذر في مرحلة أخرى، ففي زمن ما لا نسمع إلا صوت الرجل مدويا يتردد صداه في كل الأوساط، وفي زمن آخر يعيد سيف الكلام إلى غمده”.

وأكد الساسي، في مقال نشرته يومية المساء في عددها ليوم الخميس 23 أبريل الجاري، أنه “يجب الاعتراف عموما، بأن خطابات الرجل مفحمة وقوية وتحقق الكثير من أهدافها، ويوجه من خلالها، ضربات سديدة ويسجل بواسطتها إصابات كثيرة”.

وأبرز الساسي، أن خطابات عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، تستمد قوتها من “تمتع الرجل بقدرة مذهلة على حسن استغلال نقاط ضعف خصومه، فهو يذكرنا باستمرار، حتى لا ننسى، بأن جزءا من هؤلاء الخصوم شارك في تجارب حكومية سابقة ولم يحقق المعجزات التي يطالب اليوم بتحقيقها”.

وتابع أن من أسرار قوة خطابات رئيس الحكومة هو “عدم تورطه في فضيحة كبرى تماثل الفضائح التي تورط فيها المسؤولون الحكوميون في المراحل السابقة”، مضيفا أن ابن كيران “يؤكد صباح مساء، التزامه بعدم التستر على فساد أي من وزراء الحكومة التي يرأسها”.

وأكد الساسي، أن من العناصر المميزة أيضا لخطاب ابن كيران، “قدرة الخطاب على أن يلم أعضاء الحزب حوله وأن يقنعهم ويحافظ على وحدتهم، في حزب حي وحاضر بقوة، ومرتبط بزعيمه”.

وقال الساسي، إن من مميزات خطاب رئيس الحكومة، “ورود أقوال على لسان ابن كيران، لم يسبق لمسؤول حكومي آخر في المغرب أن فاه بها، رئيس حكومتنا، اليوم، يتحدث عن الملك وعن حزبه وأمه وأبنائه وتاريخه واتصالاته ومشاريعه وأفكاره بأسلوب مبسط ونافذ”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد