أسود الأطلس يهزمون ليبيريا ليضعوا قدماً بالكوت دفوار والمغاربة يترقبون رحيل وحيد

0

زنقة 20. الدارالبيضاء

خطا المنتخب الوطني المغربي خطوة هامة نحو التأهل الى نهائيات كأس أمم افريقيا ( الكوت ديفوار 2023 ) عقب تفوقه مساء اليوم الاثنين على منتخب ليبيريا بهدفين دون رد ،في المباراة التي جمعت بينهما على أرضية ملعب المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء برسم الجولة الثانية ضمن المجموعة 11 .

و افتتح المنتخب المغربي حصة التهديف في الدقيقة 56 من الجولة الثانية بواسطة متوسط الميدان اللاعب فيصل فيجر في الدقيقة 56 عن طريق ضربة جزاء ،و المهاجم الأوسط يوسف النصيري في الدقيقة 57.

وحل المنتخب المغربي ضيفا على نظيره الليبيري، بعد أن اختار اتحاد كرة القدم في ليبيريا أن يلعب مبارياته في المغرب.

و انتهى الشوط الأول من المباراة على إيقاع البياض ، حيث قدم المنتخب الوطني عرضا باهتا وغير مقنع ،تجلى ذلك من خلال قلة فرص التسجيل و غياب الانسجام والنجاعة الهجومية و سوء التمركز .

و فضل الناخب الوطني دخول غمار هذه الجولة بمتغيرات كثيرة على مستوى التشكيلة البشرية من خلال اقحام كل من سامي مايي في الدفاع الأوسط و يحي جبران و عزالدين أوناحي و فيصل فجر في خط الوسط ،وأمين حاريت و أيوب الكعبي في الجهة الهجومية .

لكن كل هذه المتغيرات لم تأت اكلها حيث عجز اللاعبون المغاربة عن خلق فرص حقيقة للتسجيل امام خصم متواضع من التقنية و التكتيكية لكنه رغم ذلك نجح في امتصاص ضغط اللاعبين المغاربة

و انتظر الجمهور الذي حج لمتابعة هذه المباراة الى غاية الدقيقة 41 ليعاين اول فرصة حقيقة للتسجيل بعد ضربة حرة سددها العميد غانم سايس لكنها علت العارضة .

وخلال الشوط الثاني، دخلت العناصر الوطنية بجرأة أكثر لانتزاع الفوز و تأتى لها ذلك في حدود الدقيقة الـ57 عن طريق ضربة جزاء حصل عليها الجناح امين حارث الذي توغل من الجهة اليسرى ليسقط في مربع العمليات ، انبرى لها المخضرم فيصل فجر ونجح في تحويلها الى هدف السبق .

وما هي الا دقيقة واحدة حتى عزز المنتخب المغربي تفوقه بتوقيع هدف ثان عبر المهاجم الأوسط يوسف النصيري مستغلا تمريرة دقيقة من من المتألق عز الدين أوناحي.

وبهذه النتيجة، حقق المنتخب المغربي انتصاره الثاني تواليا، متصدرا المجموعة الـ11 برصيد 6 نقاط، في حين ظل عداد ليبيريا خاليا من النقاط رفقة جنوب أفريقيا.

وكانت العناصر المغربية قد استهلت مشوارها في التصفيات بتغلبها على منتخب جنوب إفريقيا بهدفين لواحد في المباراة التي جمعت بينهما، الخميس الماضي، على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، برسم الجولة الأولى، ضمن المجموعة 11.

يشار أن المجموعة الـ11 في تصفيات “كان 2023” تضم 3 منتخبات فقط (المغرب، جنوب إفريقيا وليبيريا)، بعد تأكيد قرار استبعاد منتخب زيمبابوي.

إلى ذلك، يترقب المغاربة القرار المفترض بإنهاء العقد الذي يربط المدرب البوسني بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بعدما أضحى شبه إجماع المغاربة على رحيل وحيد حاليلوزيتش وتعيين مدرب مغربي قادر على إعادة الروح للفريق الوطني المغربي وعودة جميع نجومه قبيل مونديال قطر.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد