أحيزون يقود إتصالات المغرب للهاوية ومغاربة ينتفضون ضد تردي الخدمات

0

زنقة 20 | الرباط

خلف إعلان مجلة “فوربس” الشهيرة، يوم أمس، تراجع شركة اتصالات المغرب في مؤشر قائمة أقوى مائة شركة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  برسم سنة 2022، ردود فعل قوية في صفوف المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي، مؤكدين في تعليقاتهم أن عبد السلام أحيزون المدير العام للشركة له نصيب كبير في تراجع الشركة؛ بسبب الخدمات التي وصفوها بـ”السيئة” التي تقدم للزبائن والثمن المبالغ فيه.

وعزا مواطنون تراجع الشركة وتقهقرها إلى تدني الخدمات وغلاءها بجميع  أنواعها، بالإضافة إلى عدم تنويع العروض الموجهة للفئات البسيطة من المجتمع، حيث كشف مواطن في تعليقه على خبر تراجع الشركة في مؤشر مجلة “فوربس”، ” أنا كانخلص 12 جيغا وكنتوصل بـ6 ماهو السبب”.

وقال مواطن آخر ” أن هذا التراجع ناتج عن عدم الإلتزام بالعقود.. نوقع عقد صبيب الأنترنيت 12mega ولا نستفيد إلا بأقل من ربع الصبيب ونتصل بـالرقم 115 للإستفسار وتكون الإجابة دائما التسويف والتأجيل ولابد أن تنتظر 48 ساعة لتلبية الطلب علما أن منزلي يقع وسط المدينة”.

واعتبر مواطن أن “الشركة حققت أرباحا خيالية وبدلا من أن توظف هذه الأرباح في خدمة تطوير تجهيزاتها تذهب إلى تبذيرها في إقامة سهرات على الشواطئ”. فيما قال معلق ” أن “المغرب لديه أغلى تسعيرات الهاتف لأسباب مجهولة”.

ومن بين التعليقات التي لقيت تفاعلا كبيرا، اتهم مواطن أن ” شركة اتصالات المغرب أقصت اللغة الأمازيغية في إشهاراتها”.

يذكر أن شركة اتصالات المغرب تراجعت في مؤشر قائمة أقوى مائة شركة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي أصدره مجلة “فوربس الشهيرة برسم سنة 2022.

واحتلت شركة الاتصالات المرتبة 40 عربيا والمرتبة الثانية مغربيا بعدما كانت تتصدر لائحة الترتيب في المملكة.

وتضمنت قائمة أقوى مائة شركة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمجلة “فوربس” برسم سنة 2022، خمس شركات مغربية تنشط في مجالات الاتصالات والبنوك ومواد البناء.

وجاءت المجموعة المصرفية “التجاري وفا بنك” في المرتبة الأولى مغربيا و23 ضمن القائمة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد