المغرب ومصر يطويان صفحة الخلاف الإقتصادي ويتفقان على إعادة تشكيل مجلس الأعمال والإرتقاء بالعلاقات التجارية والصناعية

0

زنقة 20 | الرباط

طوى المغرب ومصر، رسميا، صفحة الخلاف الاقتصادي، بعد أزمة خانقة، واتهامات مغربية لمصر بعرقلة دخول الصادرات المغربية، بالإضافة إلى اتهامات بتزييف واردات المغرب من هناك بوضع علامة “صنع في مصر” على منتجات صينية.

وزير الصناعة والتجارة، رياض مزّور، استقبل أمس الثلاثاء ، وزيرة التجارة والصناعة المصرية، نيفين جامع بالرباط.

و حسب الوزارة فإن اللقاء تم الاتفاق خلاله على إحداث فريق عمل مشترك موجه لتيسير وتطوير العلاقات التجارية بين البلدين وتعزيز التعاون الصناعي الثنائي، والتأكيد على الدور المهم المنوط بمجلس رجال الأعمال للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية وشراكات الأعمال بين البلدين.

من جهتها أعلنت نيفين جامع أن مزور سيقوم بزيارة للقاهرة على رأس وفد تقني لاستعراض عدد من الموضوعات والملفات المتعلقة بتعزيز التعاون المشترك في المجالات الصناعية والتجارية وبحث التحديات التجارية العالقة بين البلدين وإيجاد حلول عاجلة لها، وبما يسهم في تنمية وتطوير معدلات التجارة البينية والاستثمارات المشتركة بين البلدين خلال المرحلة المقبلة.

وقالت الوزيرة المصرية، إن مصر والمغرب ترتبطان بعلاقات تاريخية كبيرة، مؤكدةً ضرورة تنمية وتطوير العلاقات التجارية والصناعية والاستثمارية لمستويات متميزة ترقى لمستوى العلاقات والروابط المتميزة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك محمد السادس وتعكس المقومات والإمكانات الاقتصادية الكبيرة لكلا البلدين.

وأشارت جامع، إلى أن اللقاء تناول الاتفاق على إعادة تشكيل مجلس الأعمال المصري المغربي المشترك بجانبيه بما يسهم في تعزيز التعاون والتكامل الاقتصادي المشترك، وتشجيع القطاع الخاص على زيادة معدلات الاستثمارات المشتركة والتجارة البينية بين البلدين، وكذا استعرض مقومات صناعات السيارات بمصر والمغرب وإمكانيات تحقيق التكامل الصناعي بين البلدين في هذا الصدد.

ونوهت الوزيرة، إلى أنه تم استعراض أوضاع قطاعي التجارة والصناعة بالبلدين في ظل الأزمة الروسية الأوكرانية والتدابير التي تتخذها الدولتين لتغطية احتياجات الشعبين المصري والمغربي، مشيرةً إلى الإتفاق على أهمية تفعيل منظومة تبادل الزيارات والوفود بين رجال الأعمال في البلدين وتعزيز الاستفادة من مبادرة التبادل التجارى لتعزيز التعاون الاقتصادي المشترك بين مصر والمغرب ودول غرب ووسط إفريقيا.

وأوضحت جامع، ان حجم التبادل التجاري بين مصر والمغرب بلغ العام الماضي نحو 758.7 مليون دولار مقارنة بنحو 617 مليون دولار عام 2020 محققةً نسبة زيادة بلغت 23%، مشيرةً إلى أن قيمة الصادرات المصرية للمغرب بلغت العام الماضي نحو 711 مليون دولار مقارنة بنحو 468 مليون دولار عام 2020 محققةً نسبة زيادة بلغت 52%.

وفى سياق متصل، عقدت نيفين جامع لقاءً مع إسماعيل الدويري المدير العام لمجموعة التجاري وفابنك، حيث تم استعراض تطورات العمل بمبادرة روابط الأعمال الإفريقية والخاصة بتعزيز التعاون التجاري والصناعي مع دول القارة الإفريقية وبصفة خاصة دول وسط وغرب إفريقيا، مشيرةً إلى أن المبادرة تستهدف تحقيق التكامل الاقتصادى بين مصر والمغرب ودول وسط وغرب القارة، وذلك بالاستفادة من السمعة الدولية والإنتشار الجغرافي للتجاري وفا بنك بدول القارة الإفريقية.

كما عقدت لقاءً مع حميد الشعبي رئيس احدى كبرى الشركات المغربية العاملة في مجال الأثاث، حيث تم مناقشة إنشاء مركزين تجاريين في المغرب لتسويق الأثاث المصري وخاصة الأثاث الدمياطي والتقليدي واليدوي، وهو ما يسهم في زيارة صادرات الأثاث المصرى للسوق المغربي، حيث تم الاتفاق على تنظيم زيارة لوفد من مجموعة الشعبي الأسبوع المقبل لمصر للقاء كبار مصدري الأثاث المصريين، تمهيداً للبدء في تدشين هذا المشروع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد