ريال مدريد يظفر بدوري الأبطال للمرة 14 في تاريخه على حساب ليفربول

0

زنقة 20. الرباط

توج نادي ريال مدريد الاسباني بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة عشر في تاريخه، وذلك عقب فوزه على فريق ليفربول الانجليزي بهدف نظيف، في المباراة النهائية التي جمعتهما ، مساء اليوم السبت، على أرضية ملعب العاصمة الفرنسية باريس.

ويدين النادي الملكي بتعزيزه رقمه القياسي بعدد الألقاب وتجديد فوزه على ليفربول الذي خسر نهائي 2018 أمام الفريق الإسباني 1-3 في كييف، الى البرازيلي فينيسيوس جونيور الذي سجل في الدقيقة 59 الهدف الوحيد في اللقاء الذي تأخر انطلاقه لمدة 36 دقيقة، بسبب “مشكلات أمنية” مرتبطة بـ”الوصول المتأخر للمشجعين” إلى الملعب.

ولم يكن فينيسيوس جونيور البطل الوحيد في سان دوني، بل لعب الحارس البلجيكي تيبو كورتوا دورا أساسيا في إهداء مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي إنجاز أن يصبح أول مدرب يتوج باللقب أربع مرات في تاريخ المسابقة بصيغتيها السابقة والحالية، وذلك بتألقه في وجه محاولات ليفربول.

وحرم ريال الذي توج أيضا بلقب البطولة المحلية ، منافسه الإنجليزي من لقبه السابع في المسابقة القارية ومن تحقيق الثلاثية، ليكتفي بالتالي بلقبي مسابقتي الكأسين المحليين بعدما كان يحلم برباعية تاريخية قبل أن يسلبها منه مانشستر سيتي بإحراز لقب البطولة في الدورة الأخيرة بفارق نقطة، وبعده النادي الملكي بالفوز عليه السبت في “ستاد دو فرانس”.

ونجح أنشيلوتي في قيادة النادي الملكي إلى إضافة لقب دوري الأبطال إلى لقب البطولة بعد مشوار استثنائي في المسابقة القارية فرض فيها ولاعبوه أنفسهم “ملوك” العودة من بعيد بعدما كانوا قريبين من الخروج في الأدوار ثمن وربع ونصف النهائي ضد باريس سان جرمان الفرنسي وتشلسي الانجليزي حامل اللقب ومواطن الأخير مانشستر سيتي قبل العودة وحسم التأهل في الوقت القاتل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد