دوزيم تقع في المحظور في قضية الشيخة والشيخ

0

زنقة 20 ا الرباط

غريب أمر القائمين على القناة الثانية “دوزيم” فعوض تبني سياسة الرأي والرأي الآخر وفق ما تفرضه قواعد الإعلام الهادفة وأخلاقيات المهنة في المواضيع التي تطرحها ببرامجها الحوارية من أجل إغناء النقاشات، يصر البعض داخل القناة التي تمول من جيوب دافعي الضرائب إلى تلطيخ المشهد الإعلامي بسلوكيات تتنافى مع أدبيات النقاش وقبول الرأي الآخر.

وأكد عدد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، أن القناة زاغت عن القواعد المهنية في حلقة من برنامج “سيمانة في ساعة” الذي ينشطه جامع كلحسن، حيث استضاف أول يوم أمس 4 أشخاص من أجل “جلد” الداعية ياسين العمري الذي انتقد مسلسل “المكتوب” الذي تدور أحداثه حول حياة “الشيخة” ومعاناتها مع محيطها، وتبثه القناة الثانية، دون أن تبدي القناة عناء في توجيه الدعوة لـ”الشيخ” الداعية ياسين العمري لأخذ وجهة نظره.

وكتب معلق أن “كلحسن استضاف أربعة أشخاص يدافعون عن الشيخة السؤال المطروح علاش ماعيطوش على الأستاذ ياسين العمري يناقش معاهم هاد الموضوع بكل ديمقراطية واش كلشي مع الشيخة ولا نتوما مخلصكوم شي حد تفسدوا المجتمع”.

وكتب آخر “القناة الثانية تهاجم الشيخ ياسين.. صراحة ضربته أوجعتهم كثيرا.. برنامج جامع كلحسن يستضيف أربعة أشخاص لمهاجمة الشيخ والمصيبة أنهم لايعرفون من هو الشيخ ياسين العمري”.

وفي تناقض واضح للقناة جسده مقدم البرنامج جامع كلحسن حين قال ” أن الشيخ صور لفلوس من انتقاده للشيخة وأن الممثلات بالمسلسل صورو ذلك لفلوس”، اعتبر النشطاء أن “قول كلحسن هذا الكلام كان من الواجب عليه أيضا استضافة الشيخ لمواجهة من يدافعون عن الشيخة وإبداء رأيه، عوض محاكمته دون شروط المحاكمة الإعلامية العادلة”. مطالبين باستضافته في الحلقة القادمة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد