خواكيم لو/فالفيردي/بينيتيز/الركراكي..هؤلاء أبرز المرشحين لخلافة وحيد وقيادة أسود الأطلس لمونديال قطر

0

زنقة 20. الرباط

يستعد مدربون كبار في عالم كرة القدم دراسة عروض تدريب المنتخب الوطني المغربي، وقيادته في مونديال قطر.

مصادر جد موثوقة كشفت لمنبر Rue20.com أن أسماء وازنة مرشحة لخلافة البوسني “وحيد خاليلوزيتش” في حال تم الإنفصال بينه وبين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم كما لم لذلك رئيس الجامعة بشكل واضح خلال الجمع العام الذي إنعقد أمس الجمعة.

وسيكون الأسبوع الأخير من شهر يونيو الجاري حاسماً في مصير المدرب الحالي “وحيد حاليلوزيتش”، حيث من المنتظر أن تعلن الجامعة عن تغيير كبير على مستوى الإدارة التقنية بما في ذلك المدرب وكافة مساعديه.

وكان الجمهور المغربي يننظر الحمع العم العادي للجامعة لسماع ما صدر عن فوزي لقجع، بخصوص التغيير الواجب على مستوى إدارة المنتخب الوطني التقنية، قبيل مونديال قطر، وعودك اللاعبين الدوليين الغاضبين خاصة نحم تشيلسي (حكيم زياش).

رئيس الجامعة الملكية المغربية، وفي تصريحات سابقة، كان قد قال بشكل واضح أنه لا يمكن لأحد منع لاعب مغربي من حمل القميص الوطني الذي إختاره، مشيراً إلى أن فترة (الإبعاد التأديبي) للاعبين زياش، مزراوي و حاريث مبالغ فيها.

مصادر جريدة Rue20 كشفت بأن المدرب البوسني أصبح أمام خيار واحد وهو حزن حقائبه والرحيل، مخافة إنتشار اليأس في صفوف المنتخب الوطني المغربي المرشح لخلق المفاجأة في مونديال قطر، وهو ما يعني تصفية الأجواء داخل المنتخب قبل التوجه نحو قطر.

1- الألماني “خواكيم لو” .

مدرب المنتخب الألماني سابقاً والذي توج معه بكأس العالم 2014 و كأس الكونفدراليات سنة 2017، يأتي على رأس هذه الخيارات.

ويعتبر ‘خواكيم لو’ المدرب الذي قاد منتخب الماكينات الألمانية في أكبر عدد من المباريات الدولية طيلة 15 عاماً (من 2006 إلى 2021)، حيث بلغ عدد المباريات التي خاضها مدرباً للمانشافت، 197 مباراة دولية.

2- الإسباني “رافاييل بينيتيز”.

المدرب الذي إشتهر رفقة ليفربول الإنجليزي والذي توج برفقته بعصبة أبطال أوربا عام 2005 كما لعب النهائي مع ذات الفريق عام 2007.

وتوج ‘بينيتيز’ مع ليفربول بكأس الإتحاد الأوربي عام 2004،  ومع تشيلسي بذات الكأس عام 2013.

كما قاد ‘بينيتيز’ نادي فالنسيا للفوز بالليغا الإسبانية عامي 2002 و 2004، كما حمل النادي الإسباني للفوز بكأس الإتحاد الأوربي عام 2004.

وفاز عام 2010 بكأس العالم للأندية رفقة نادي إنتر ميلانو الإيطالي وكأس السوبر الإيطالي مع ذات الفريق في ذات السنة.

كما توج رفقة نابولي الإيطالي بكل من كأس إيطاليا و كأس السوبر الإيطالي عام 2014.

3- الإسباني إرنستو فالفيردي

رغم كونه لم يتوج بأي كأس أوربية، إلا أن “إرنستو فالفيردي” قاد عدة فرق إسبانية على الخصوص، على رأس برشلونة (من 2017 إلى 2020)، حيث حقق مع الفريق الكتالوني لقب الدوري الإسباني عامي 2018 و 2019، كما فاز بكأس إسبانيا مع برشلونة عام 2018 ولقبي كأس السوبر الاسباني مع ذات الفريق عامي 2018 و 2019.

وخلال قيادته لفريق إسبانيول برشلونة، عام 2006 حقق مع ذات النادي لقب كأس السوبر الاسباني كما لعب نهائي كأس الإتحاد الاوربي عام 2007 .

4- وليد الركراكي :

مدرب مغربي شاب أبان عن حنكة عالية، توج مع الوداد البيضاوي بدوري أبطال أفريقيا، كما سبق وتوج رفقة الفتح الرباطي بكأس العرش سنة 2014 و الدحيل القطري بالدوري القطري.

لعب في صفوف المنتخب الوطني، حيث كان ضمن كتيبة نهائي رادس أمام المنتخب التونسي 2004.

كما أن هناك مدربين آخرين مرشحين لقيادة المنتخب الوطني المغربي، ضمنهم مدرب صربي وآخر سويسري و فرنسي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد