رئيس الحكومة : تخصيص جلسة دستورية للحديث عن السياسة الثقافية ليست ترفاً فكرياً

0

زنقة 20 ا الرباط

قال عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، إن تخصيص جلسة دستورية بمجلس النواب لمسائلة رئيس الحكومة للحديث عن السياسة الثقافية ودورها في الاقتصاد والإشعاع وغيرهما، ليس ترفا فكريا أو جلسة خطابية ولا هي هوامش زائدة لتأثيث أنشطة الحكومة والبرلمان، بل لأن السياسة الثقافية ضرورة أساسية لضمان شروط نجاح التنمية.

وأضاف أخوش، خلال جلسة الأسئلة الشهرية لمسائلة رئيس الحكومة، بمجلس النواب، اليوم الإثنين، حول السياسة الثقافية بالمغرب، أنه فضلا عن أن للثقافة أهمية بالغة على المستوى التنشئة الاجتماعية للمواطنات والمواطنين فلها أيضا عائدات اقتصادية وتنموية من خلال الاستثمار في الرأس المال اللامادي في أبعاده المتعددة للرفع من عائداتها المادية سواء في القطاع السياحي أو من خلال استقطاب الاستثمارات الخارجية وخلق المقاولات الوطنية.

وأكد أخوش، أن هذا الاستثمار ينعكس بالايجاب على العملة الصعبة  وخلق مناصب شغل جديدة وتمويل خزينة الدولة بموارد مالية إضافية وبالخصوص المساهمة في التوقعات.

وشدد أخنوش، على أنه لايمكن أن يصبح الرأس المال اللامادي مصدرا لإنتاج الرأسمال المادي دون منظور جديد يؤسس لسياسة عمومية ثقافية قابلة للإنتاج والتسويق داخل المغرب وخارجه وكم كانت مخرجات النموذج التنموي التي توافق عليها المغاربة دقيقة في هذا الأمر، مما جعلت من النهوض بالمجال الثقافي اختيار استراتيجي ورافعا للانفتاح والحوار والتماسك ورهانا بالغ الأهمية في الصعود الاقتصادي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد