المغرب يشترط الوضوح تجاه مغربية الصحراء لعودة العلاقات مع إسبانيا

0

زنقة20ا الرباط

تعليقا على سؤال حول العلاقات المغربية الإسبانية التي تشهد جموداً منذ عام كامل بسبب غموض الموقف الإسباني من قضية الصحراء المغربية، قال مصطفى بايتاس، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، إنه بخصوص إسبانيا فإن الملك محمد السادس في خطاب ثورة الملك والشعب أكد عن أهمية العلاقات الاستراتيجية بين المغرب وإسبانيا.

وأضاف بايتاس خلال الندوة الصحفية التي عقدت عقب انتهاء المجلس الحكومي، اليوم الخميس، أن الخطابات الملكية السابقة منذ ثلاثة سنوات ركزت على تحديد الإطار المرجعي للعلاقات الخارجية للمغرب مع مجموعة من الدول، حيث حدد الملك على مبدأين أساسيين هما الطموح والوضوح في العلاقات.

وشدد بايتاس، أن الطموح موجود لدى المغرب وإسبانيا عبرا عن طموحهما كذلك في استئناف العلاقات، لكن ليتعزز هذا الطموح فالمغرب يحتاج لكثير من الوضوح من الجانب الإسباني بخصوص قضية الصحراء المغربية.

وكان الملك محمد السادس قد تطرق في خطاب ذكرى ثورة الملك والشعب الأخير بشكل مباشر للأزمة الدبلوماسية الكبيرة التي هزت العلاقات المغربية الإسبانية، حيث قال أن “يتطلع، بكل صدق وتفاؤل، لمواصلة العمل مع الحكومة الإسبانية، ومع رئيسها، بيدرو سانشيث، من أجل تدشين مرحلة جديدة وغير مسبوقة، في العلاقات بين البلدين الجارين.

وتابع الملك “لم يكن هدفنا الخروج من هذه الأزمة فقط، بل أن نجعل منها فرصة لإعادة النظر في الأسس والمحددات التي تحكم هذه العلاقات، وكذلك “تدشين مرحلة جديدة وغير مسبوقة في العلاقات بين البلدين، على أساس الثقة والشفافية والاحترام المتبادل والوفاء بالالتزامات”.

كما كان الملك قد حدد بشكل واضح، بأن من لا يعترف بمغربية الصحراء، ان يحضى بأي تعاون مع المملكة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد