روبورتاج. شيوخ الركادة بوجدة يبكون واقع تراث في طريقه للإندثار ويستنجدون بوزارة الثقافة

0

زنقة 20. وجدة / سالم أحمد عبد اللاوي

طالب شيوخ الرگادة بمدينة وجدة، من المسؤولين على الثقافة في المملكة ومسؤولي ولاية وجدة، بالتدخل لإنقاذ تراث المنطقة من الإندثار.

و قال ‘بولحجول ميلود’ رئيس جمعية فولكلور المشيخة بوجدة، لميكروفون جريدة Rue20 الإلكترونية، أن أعضاء الفولكلور متضررون بشكل كبير من الجائحة، دون أن تعير لهم وزارة الثقافة أي إهتمام.

كما توجه ذات المتحدث لوالي الجهة ورئيس المجلس البلدي، لرد الاعتبار لهذا التراث والحفاظ عليه لما يشكله من مرجعية للأجيال.

واشتقاق الرِكادَة تأتي من كلمة “إيميديازان” ، والتي تعني “رواة القصص” باللغة الأمازيغية ، وتسمى أيضًا “راشيوخ”.

في التسعينيات، سميت هذه الرقصة بشكل رسمي الركادة. مع ملاحظة أن هذا الاسم مرتبط باسم بلدة عين ركادة الصغيرة التي تقع على بعد 10 كيلومترات شرق مدينة بركان، والتي أطلقت اسمها على هذه الرقصة.

كانت في الأصل رقصة حرب لقبائل الريف. والواقع أن المحاربين رقصوا منتصرين على عدوهم ومن هنا استخدموا البندقية.

أيضًا، تتم الركلات على الأرض على إيقاع الموسيقى وترمز إلى الانتماء إلى الأرض. تتخلل الرقصة عدة آلات خاصة مثل البندير، الغيطة ، تمجة “القصبة” أو زمر “نوع من الفلوت ذي القرنين”.

يؤديها العديد من الراقصين بتوجيه من قائد يقف جميعًا سويًا فتصدرصرخات تُظهر تعايشهم مع الإيقاع الذي يذكّر بالوحدة التي كان من المفترض أن تربط المحاربين في مواجهة العدو. نرقصها بحركات الكتفين ، أو البندقية (أو العصا) ، ونركل القدمين على الأرض على إيقاع الموسيقى.

أقدم موسيقى معروفة على إيقاع الركادة هي أغنية “كاع كاع يازبيدة”، الشهيرة التي غُنيت لقرون في الريف تكريماً لملكة الريف الأسطورية.

حتى أنه تمت ترجمتها إلى 9 لغات مختلفة. الركادة هي جزء لا يتجزأ من التراث الثقافي المغربي الذي يجب الحفاظ عليه. اليوم، تم تدويل هذا النوع الموسيقي بفضل الجالية المغربية في أوروبا بشكل خاص.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X