الرئيس الإنتقالي في مالي : المغرب بلد شقيق و ساهم في تهدئة الأوضاع في باماكو

0

زنقة 20 | الرباط

استقبل الرئيس الانتقالي المالي العقيد عاصمي غويتا اليوم الثلاثاء، سفير المغرب ببماكو حسن الناصري في ختام مهامه بجمهورية مالي.

وخلال هذا الاستقبال أشاد الرئيس الانتقالي المالي بمتانة العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وكلف الناصري نقل تحياته الأخوية إلى الملك محمد السادس.

وأكد الرئيس الانتقالي المالي أن المغرب ليس شريكا عاديا، بل بلدا شقيقا تربطنا به علاقات تاريخية وثقافية وإنسانية عريقة، مشيدا بمساهمة المغرب البناءة في تهدئة الأوضاع في مالي، خصوصا خلال الأزمة السياسية والاجتماعية لعامي 2019 و2020 .

وبهذا الخصوص أكد أن المغرب يتبع في مالي ديبلوماسية بناءة، تركز على تسوية المشاكل وفق مقاربة إيجابية وقراءة موضوعية للأوضاع.

وأضاف العقيد عاصمي غويتا أن المغرب يتميز باحترام التزاماته مع شركائه، منوها بدوره في مرافقة السلطات الانتقالية منذ البداية باحترام تام لاختيارات وسيادة دولة مالي.

وخلال هذا الاستقبال أكد الناصري على أهمية الزخم الذي تعرفه العلاقات بين البلدين تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس والعقيد عاصمي غويتا وهي علاقات عريقة وتاريخية ومتعددة الأوجه.

وقدم الناصري ملخصا وجيزا حول تطور العلاقات بين البلدين منذ الزيارتين الملكيتين الأخيرتين لمالي كما قدم مؤشرات رقمية بشأن التطور في هذه العلاقات.

وقال ”أغادر مالي وقد دخلت البلاد في خضم الإصلاحات السياسية وإعادة التأسيس. أنا متفائل تماما بأن هذا المسار سيسمح لمالي بتعزيز مكاسبها الديمقراطية، ووضع نماذج جديدة للحكامة والتدبير الجيد”.

يذكر أن الناصري استقبل أيضا من طرف وزير الخارجية والتعاون الدولي عبد اللاي ديوب ووزير الدفاع العقيد ساديو كامارا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد