الصحة العالمية تسمي المتحور الجديد “أوميكرون” وتصنفه بالخطير والمقلق

0

زنقة 20. الرباط

صنفت منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، المتحور الجديد لفيروس (كوفيد-19)، الذي رصد في جنوب إفريقيا، “مقلقة” وأطلقت عليه اسم “أوميكرون”.

وأصبح هذا المتحور، الذي تم تحديده لأول مرة قبل أسبوعين في جنوب إفريقيا، هو الخامس الذي يتم تصنيفه على هذا المستوى من الأهمية، من قبل خبراء منظمة الصحة العالمية الذين طالبوا بتعزيز المراقبة وتسلسل الفيروس.

وأوضحت مجموعة الخبراء المكلفة بمتابعة تطور الوباء، في بيان، أنه “تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية عن المتحورة بي.1.1.529 لأول مرة من قبل جنوب إفريقيا في 24 نونبر 2021 (…)”، لافتة إلى أن الإصابات في جنوب إفريقيا ارتفعت بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة، تزامنا مع اكتشاف المتحور الجديد.

ولتسهيل النقاشات العامة حول المتحورات، تقوم منظمة الصحة العالمية بتسميتها باستخدام الأحرف الأبجدية اليونانية (ألفا، بيتا، غاما، دلتا، إلخ)، حتى يصل إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور غير العلمي، وذلك لتجنب وصم البلد الذي تم فيه اكتشاف هذا المتحور في البداية.

ووفق مجموعة خبراء منظمة الصحة العالمية، تشير البيانات الأولية إلى أن هناك “خطرا متزايدا للإصابة مرة أخرى” ب”أوميكرون” مقارنة بالمتحورات الأخرى المثيرة للقلق، مشيرة إلى أنه “لم يسبب أي متحور جديد هذا القدر من القلق في العالم منذ رصد المتحور دلتا”.

وتتحور كل الفيروسات، بما فيها سارس-كوف-2 المسؤول عن كوفيد-19، بمرور الوقت. ومعظم الطفرات لها تأثير ضئيل أو معدوم على خصائص الفيروس، لكن بعض الطفرات يمكن أن تؤثر على خصائص الفيروس وتؤدي مثلا إلى تسهيل انتشاره أو رفع شدة المرض الذي يسببه أو تقليص فعالية اللقاحات والأدوية المضادة له.

وحسب منظمة الصحة العالمية، فإن متحور سارس-كوف-2 يصنف مقلقا عندما يرتبط بتغيير واحد أو أكثر، مثل زيادة قابلية الانتقال والضراوة، وانخفاض فعالية التدابير الصحية العامة والاجتماعية أو أدوات التشخيص واللقاحات والعلاجات المتاحة.

يشار أنه يوجد حاليا أربع متحورات أخرى “مثيرة للقلق” هي “دلتا” التي صارت تمثل جميع الحالات المسجلة في العالم تقريبا، و”ألفا” و”بيتا” و”غاما”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

X