يتيم : هناك قيادات حزبية انتظرت لآخر ساعة “تعليمات فوقية” عشية انعقاد مؤتمراتهم الحزبية

0

زنقة 20 . الرباط

هاجم الكاتب العام السابق للاتحاد الوطني للشغل ،والقيادي في حزب العدالة والتنمية،حزب الاصالة والمعاصرة متهماً إياه بالتحكم في الحياة السياسية حيث قال أن ” كل المؤشرات المتراكمة منذ الاستحقاقات التشريعية الاخيرة مرورا بالانتخابات الجماعية تؤشر انه مضى ذلك العهد الذي يتم التحكم في النتائج وفي الخريطة الانتخابية إلا أن البعض ما زال يعتقد ويتطوع من اجل القيام بهذا الدور الذي انسحبت منه الدولة”.

واعتبر “يتيم” في افتتاحية له على المنبر الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية أن الدولة ” أعطت على ذلك مؤشرا واضحا في دلالته حين انسحب مؤسس حزب الاصالة والمعاصرة فؤاد عالى الهمة من الحياة الحزبية وأصبح مستشارا لجلالة الملك، ولم يعد هناك التباس في الموضوع خاصة وهو الذي يوصف بصديق الملك، وتخلى عن الحزب الذي اسهم في تأسيسه، مما كان يوحي بأن هذا الحزب ينبغي ان يتحول الى حزب عادي وليس الى حزب تحكمي !! واعطت فيه مؤشرا واضحا حين لم تعد تأتي تعليمات فوقية الى القيادات الحزبية عشية انعقاد الموتمرات الحزبية، حتى لو بقي البعض ينتظرها الى آخر ساعة !”.

وتساءل يتيم بالقول “هل استطاع الحزب التحكمي أن يتحول الى حزب عادي ؟ هل تشي ممارساته بشيء من ذلك ؟” ليجيب” كل الوقائع تثبت العكس ! الحزب المذكور لم يستطع أن يتخلص من خطيئة الولادة الاولى ولا شيء في الأفق يوحي بذلك ! وما زال عرابه الاول يعطي الانطباع بكونه رجلا نافذا ويتصرف وكأنه رجل فوق العادة”.

وساءل يتيم حزب الاصالة والمعاصرة عن مصدر “الاموال التي استخدمها الحزب المذكور، مما تواترت به الأخبار وسارت بذكره الركبان، خلال الحملة الانتخابية تطرح أكثر من سؤال ؟ ما زال التحدي الذي رفعه الاخ الأمين العام الاستاذ عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في وجه السيد إلياس العماري بأن يكشف عن مصدر أمواله التي راكمها منذ سنوات والاموال غير العادية التي مول بها مشروعه الإعلامي والمطبعة التي أراد أن ينشئها بـ12 مليارا وكيف جمع هذه الأموال” يضيف ذات المتحدث.

“يتيم” اعتبر أنه مازال يتساءل عن “كيف تم تمهيد الطريق لإلياس العماري ليصل الى رئاسة الجهة انطلاقا من اخلاء الطريق له للترشح بمسقط راْسه بجماعة النكور، وهي الجماعة التي استعصت على عائلة “العماري” منذ عقود وكيف تمكن حزب الأصالة والمعاصرة من استقطاب أغلب المستشارين الجماعيين، خصوصا المنتمين منهم لحزب العهد الديموقراطي”.

“ما زال هناك اكثر من سؤال حول الطريقة التي استطاع بها حزب الاصالة والمعاصرة الوصول الى رئاسة عدد من الجهات خارج كل منطق سياسي لولا منطق وممارسات تحكمية وأساليبه المعروفة التي سبق ان لجأ اليها ايضا من اجل تخريب التحالفات التي لم تكن على مزاج المتحكمين في ذلك الوقت” يختم “يتيم” مقالته.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد