مظاهرات بسيدي بنور احتجاجا على وفاة شاب أضرم النار في جسده

0

زنقة 20 . متابعة

خرج سكان مدينة سيدي بنور، ليلة السبت، إلى الشارع للتنديد بـ “الحكرة”، التي راح ضحيتها شاب أضرم النار في جسده، ليلقى حتفه متأثرا بحروق من الدرجة الثالثة.

الشاب المدعو ياسين، والبالغ 26 عاما، أضرم النار في جسده، في 28 يوليوز الماضي، احتجاجا على مصادرة عربته من قبل السلطات المحلية بإقليم سيدي بنور ، وتوفي بأحد مستشفيات مدينة الدار البيضاء.

وتجمع مئات المتظاهرين من سكان سيدي بنور، شبابا ورجالا ونساء، وسط المدينة، احتجاجا على ما تعرض له الشاب ياسين الذي توفي السبت، و لم تنفع العمليات الجراحية التي خضع لها، إذ تدهورت صحته، ليقرر الطاقم الطبي إدخاله العناية المركزة، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد