الدارالبيضاء تتجاوز معايير التلوث العالمية و دراسة علمية تدق ناقوس الخطر !

0

زنقة 20 | الرباط

تعرف مدينة الدارالبيضاء ، معدل تلوث قياسي مقارنة مع المقاييس الأوروبية.

دراسة حديثة أكدت أن تلوث الهواء الخارجي عن طريق NO2 و SO2 وO3 وPM10، الذي ينذر بالخطر في الدار البيضاء الكبرى، يزيد من توافد المرضى على المستعجلات، وذلك بسبب أمراض تتعلق بالجهاز التنفسي.

الدراسة التي أشرف عليها باحثون مغاربة، كشفت ارتباط التركيزات اليومية للملوثات O3 وNO2 وSO2 وPM10 وعدد الاستشارات اليومية لأمراض الجهاز التنفسي والحالات التي تمت معاينتها في أقسام المستعجلات بسبب مشاكل الجهاز التنفسي والقلب.

ودرس الباحثون تأثير تلوث الهواء على المدى القصير على إصابة سكان الدار البيضاء الكبرى، والتي تتشكل من الدار البيضاء والمحمدية وكذلك إقليمي النواصر ومديونة.

وخلال الفترة التي تمت دراستها، كان متوسط التركيزات اليومية لثاني أكسيد الكبريت SO2 وNO2 و O3 و PM10 في الدار البيضاء الكبرى على التوالي 209.4 ميكروغرام / م 3 و61 ميكروغرام/ م 3 و113.2 ميكروغرام / م 3 و75.1 ميكروغرام / م 3.

الدراسة أفادت أنه في المقابل، فإن المعايير الوطنية المغربية لجودة الهواء المحيط تتحدد في 125 ميكروغراما / م 3 لثاني أكسيد الكبريت، و50 ميكروغراما / م 3 لثاني أكسيد النيتروجين، و110 ميكروغرام / م 3 للأكسجين و50 ميكروغراما / م 3 للجسيمات الدقيقة.

وبناء على التقييم استنتج الباحثون أنه يمكن زيادة خطر الإصابة بالربو عند الأطفال دون سن الخامسة، بنسبة تصل إلى 12٪ لكل زيادة قدرها 10 ميكروجرامات / م 3 في ملوثات الهواء هذه.

بينما يمكن أن تؤدي زيادة مماثلة لدى أطفال فوق سن 5 سنوات فما فوق، إلى زيادة بـ 3 ٪ في استشارات لها علاقة بالجهاز التنفسي و4٪ لالتهابات الجهاز التنفسي الحادة.

شركة كازا ترامواي و عبر صفحتها الفايسبوكية نشرت تدوينة حول الموضوع ، قالت فيها : ” تعرف المدينة معدل تلوث قياسي مقارنة مع المقاييس الأوروبية.الحلول ممكنة: المزيد من المساحات الخضراء، التقليل من استعمال السيارات، اللجوء الى وسائل النقل العمومي”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد