فضيحة مقاطعة شبيبة بايدن تورط الحكومة و العثماني يستفسر أمكراز !

1

زنقة 20 | الرباط

علم موقع Rue20.Com ، أن الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة عبد اللطيف وهبي ، اتصل بأمناء عامين لأحزاب سياسية رفضت شبيبات أحزابهم استقبال أعضاء في الحزب الديمقراطي الأمريكي، الذين يقومون بزيارة عمل للمغرب.

و حسب ذات المصادر ، فإن وهبي أحاط الأمناء العامين للأحزاب السياسية بينهم سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة و التنمية ، بالموضوع.

و أوردت ذات المصادر ، أن العثماني بادر إلى استفسار محمد أمكراز الكاتب الوطني لشبيبة حزبه وهو في نفس الوقت وزير الشغل في حكومته حول الأمر و سبب مقاطعة لقاء شبيبة حزب الرئيس الأمريكي.

وكان عثمان الطرمونية الكاتب العام لشبيبة حزب الإستقلال ، و محمد أمكراز رئيس شبيبة حزب العدالة و التنمية ، قد رفضا استقبال أعضاء في الحزب الديمقراطي الأمريكي.

أمكراز وزير الشغل في حكومة سعد الدين العثماني ، و الكاتب الوطني لشبيبة البيجيدي ، قاطع لقاء رئيس شبيبة الحزب الديمقراطي الأمريكي ، حزب الرئيس جو بايدن ، وكذلك فعل الطرمونية.

و كشفت مصادر مطلعة ان نجوى كوكوس رئيسة شبيبة حزب الاصالة والمعاصرة راسلت المسؤولين الوطنيين لشبيبات الاحزاب الثمانية الممثلة في البرلمان لحضور استقبال وفد الحزب الديمقراطي الامريكي برئاسة رئيس شبيبة حزب جو بايدن.

وأضافت مصادرنا ، أن كل المسؤولين الحزبيين بمن فيهم محمد امكراز وزير التشغيل والادماج الاجتماعي قاطعوا الاستقبال ورفضوا الحضور للقاء الذي يخدم القضية الوطنية باستثناء رئيس شبيبة الاتحاد الدستوري.

ذات المصادر اضافت ان مقاطعة رؤساء شبيبات الأحزاب الكبرى للاجتماعات التي عقدت بالرباط والداخلة يرجع الى عدم دعم شبيبة “الجرار” لمعركة الابقاء على لائحة الشباب التي الغيت من القوانين التنظيمية المعروضة حاليا على المحكمة الدستورية.

و يضم الجانب الأمريكي رئيس شبيبة الحزب الديمقراطي الأمريكي، جوشوا برشارد، ونائب رئيس شبيبة الحزب، ماك فادن كاريسما، وعضو منظمة نساء الحزب، كلوفر دانييل نيكول، وعضو الحزب الديمقراطي، هيدر ريني.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد