بلجيكا تطرد عائلات مغربية من مساكنها و تغرمهم 35 ألف يورو بعد إكتشاف امتلاكهم عقارات بالمغرب !

0

زنقة 20 | الرباط

سيتعين على 25 أسرة تركية و مغربية و الجورجية مغادرة مساكنها الاجتماعية في مدينة ليير البلجيكية قبل نهاية شتنبر القادم ، بعد أن أظهر تحقيق أن لديهم ممتلكات في الخارج.

الممتلكات متعلقة إما بالأرض أو المنازل أو الشقق وجاء قرار الطرد مصحوب بغرامات تصل إلى 35000 يورو.

وأثار التحقيق قلق كبير للجالية المغربية في ليير، لأن العديد من المستأجرين الذين شملهم التحقيق لديهم جذور في المغرب.

في غشت الماضي ، أرسلت بلدية ليير رسالة إلى 1135 مستأجرًا للسكن الاجتماعي تذكرهم أن ملكية العقارات في الخارج محظورة وأنه سيتم إجراء تحقيق حول ذلك.

ووفق تقارير صحافية ، فإن الأزواج المسنون الذين يضطرون الآن فجأة إلى مغادرة مساكنهم الاجتماعية، سيتم تقسيم الغرامات المفروضة عليهم على عدة مراحل.

وقد ينتقل البعض منهم بشكل دائم إلى عقاراتهم في المغرب بدلاً من دخول سوق الإيجارات الخاصة باهظة الثمن ببلجيكا وقد يضطر البعض الآخر إلى بيع الممتلكات الأجنبية من أجل دفع الغرامة.

ووفق القانون البلجيكي فهؤلاء المستأجرين الاجتماعيين ينتهكون القانون، لأنه لا يحق لمن يستأجر سكن اجتماعي التملك لا في بلجيكا ولا في الخارج.

ويجري التحقيق في الأصول الأجنبية لبعض المستأجرين بالإستعانة بوكالة أبحاث هولندية متخصصة لهذا الغرض.

و كشف التحقيق أن هناك من يملك قطع الأراضي للبناء، أو الشقق والمنازل بالإضافة إلى ذلك، هناك أيضًا خمسة ممن لديهم “سلطة محدودة”، على سبيل المثال ، لديهم منزلًا أو شقة مع آخرين من خلال الميراث. و لديهم الآن 1 سنة لبيع هذا العقار.

هذا و ذكرت نفس التقارير ، أن بلجيكا ستوسع التحقيق مع الذين يستفيدون من السكن الإجتماعي ولديهم ممتلكات أخرى إبتداء من الأسبوع المقبل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد