بايدن عطى النخالة للدزاير وأقبر نواياها المسمومة ضد المغرب

0

زنقة 20. الرباط

وجه الرئيس الأميركي جو بايدن، صفعة قوية للنظام الجزائري، مساء يومه الخميس، في أول خروج رسمي له للكشف عن التوجه الجديد للسياسة الخارجية لواشنطن.

و تجاهل بايدن بشكل واضح، مناورات العدو الجزائري، ليكرس بشكل رسمي سيادة المغرب على صحرائه، بإعلانه السابق دعمه للإتفاقيات الثلاثية بين الولايات المتحدة و إسرائيل والمغرب وعدد من الدول العربية.

ورسم بايدن بشكل واضح سياسته الخارجية، بتجاهل جار السوء الشرقي، محافظاً بذلك بشكل مباشر على قرار ترامب الإعتراف بسيادة المغرب على صحرائه.

ويرى متتبعون أن بايدن حسم في أمر الإعتراف بسيادة المغرب بحكم المصالح الكبرى التي تجمع واشنطن بإسرائيل والعمل على توطيد العلاقة مع المغرب الحليف القوي والموثوق بالمنطقة ككل.

واعتبر سمير بنيس، الخبير في السياسة الخارجية المغربية وشؤون الأمم المتحدة، أنه “لو كانت للرئيس بايدن النية في تغيير السياسة الأمريكية تجاه المغرب بخصوص الصحراء لقام بذلك اليوم. ألا يقوم بذلك اليوم، فذلك يعني أن هذا الملف لا يكتسي أهمية كبيرة بالنسبة لواشنطن وأنها لا تفكر في إعادة النظر في اعترافها بمغربية الصحراء”.

وأضاف ‘بنيس’ في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك بأن “البيان الذي أدلى به الرئيس بايدن ظهر اليوم من مقر وزارة الخارجية الأمريكية لم يتضمن أي إشارة إلى نيته في إعادة النظر في قرار الرئيس السابق، دونالد ترامب، الاعتراف بمغربية الصحراء”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد