شبيبة البيجيدي ترحب بإعتراف ترامب وتطبيع العلاقات مع إسرائيل مشيدةً بتشبث الملك بالقضية الفلسطينية

0

زنقة 20. الرباط

عبرت شبيبة حزب ‘العدالة والتنمية’ الذي يقود الحكومة عن ترحيبها وإشادتها بالقرار الأمريكي بالاعتراف بمغربية الصحراء.

و قال بلاغ صادر عن المكتب الوطني لشبيبة ‘العدالة والتنمية’ الذي يرأسه الوزير ‘محمد أمكراز’، حصلت جريدة Rue20 الإلكترونية على نسخة منه، بأنها “تابعت تطورات قضية الصحراء المغربية، والدينامية الجديدة التي تعرفها تنمويا وديبلوماسيا، وخصوصا قرار الإدارة الأمريكية القاضي بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة على جميع أقاليمه الجنوبية، وبالعزم على فتح قنصلية للولايات المتحدة الأمريكية بمدينة الداخلة، وهي خطوة لها وزنها وأهميتها الكبيرة على الصعيد الدولي وتساهم في تأكيد سيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية، وهو ما نعتبره تتويجا للتعبئة الوطنية وللجهود الدبلوماسية التي يقودها جلالة الملك حفظه الله، والتي تنخرط فيها كافة القوى الحية في البلاد، في إطار إجماع وطني يمثل الصخرة الصلبة التي تتحطم عليها كافة المناورات والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الوطنية”.

ويضيف البلاغ، بأن “الشبيبة تؤكد على أن قضية الصحراء المغربية، باعتبارها قضية مصيرية، وقضية إجماع وطني، كلفت الشعب المغربي دماء زكية طاهرة، فضلا عن المعطيات التاريخية والقانونية المحيطة بها، تجعلها قضية مستقلة عن أي قضية أخرى، ولا يمكن بأي حال أن تكون موضوع مساومة أو مقايضة أو ابتزاز للمغرب، أو ضغط عليه”.

و رحبت شبيبة الحزب الإسلامي بقرار عودة العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بالإشارة إلى تأكيد الملك محمد السادس التشبث بالدفاع عن القضية الفلسطينية.

و قال البلاغ : “وارتباطا بذلك تعتز شبيبة العدالة والتنمية بتأكيد جلالة الملك رئيس لجنة القدس خلال اتصاله بالرئيس الفلسطيني على أن المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة، وأنه لن يتخلى أبدا عن دوره في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وأنه سيظل كما كان دائما، ملكا وحكومة وشعبا، إلى جانب أشقائنا الفلسطينيين”.

وإعتبرت شبيبة ‘العدالة والتنمية’ أن “القضية الفلسطينية جزء لا يتجزأ من وجدان الشعب المغربي قاطبة ونضالاته، وأنها قضية مبدئية توحد المغاربة كما توحدهم القضية الوطنية خارج الحسابات والاصطفافات الفكرية والسياسية، وأنها بالإضافة إلى كونها قضية ذات أبعاد حضارية وتاريخية، فإنها قضية احتلال واغتصاب أرض وتقتيل وتهجير وإبادة لسكانها، وقضية دفاع عن حياة وكرامة وحقوق الإنسان، وأن مواقف الشبيبة الداعمة للقضية هي جزء من الموقف الثابت للمغرب ملكا وحكومة وشعبا، مؤكدة استمرارها في الدفاع عن القضية الفلسطينية، وفي مساندة الشعب الفلسطيني في سعيه لإقامة دولته المستقلة على كافة التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف”.

كما أشار ذات البلاغ، على تأكيد الشبيبة موقفها المبدئي والثابت في دعم نضالات الشعب الفلسطيني في الدفاع عن أرضه وحقه في العودة إلى كامل أراضيه التي هجر منها، و في مشروعية المقاومة الفلسطينية، باعتبارها خيارا حاسما وفعالا لاستعادة الحقوق التاريخية الثابتة للشعب الفلسطيني ولتحرير الأراضي المقدسة من الاحتلال الصهيوني، فإنها تجدد التشديد على موقفها المبدئي الرافض للتطبيع مع الاحتلال الغاصب وتبرير جرائمه ضد الشعب المظلوم والأرض المحتلة في فلسطين، وتدعو الجميع إلى التعبئة واليقظة من أجل الاستمرار في دعم صمود الشعب الفلسطيني ومناصرة القضية الفلسطينية باعتبارها قضية مركزية لدى الشعب المغربي وكافة القوى الحية في البلاد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد