البيجيدي ينفي صلته بعبد الحكيم الصفريوي المعتقل في فرنسا !

0

زنقة 20 | متابعة

سارع فرع حزب العدالة والتنمية بفرنسا، لنفي علاقته بالمسمى عبد الحكيم الصفريوي، والذي اعتقل مؤخرا على خلفية التحقيق في قطع رأس صمويل باتي ، أستاذ التاريخ والجغرافيا الذي قتل يوم الجمعة في إيفلين.

الصفريوي ،مواطن فرنسي من أصول مغربية ، ناشط إسلامي معروف بفرنسا، وهو ضمن أحد عشر شخصا الذين تم احتجازهم كجزء من التحقيق في قطع رأس صمويل باتي.

وردا على نسب موقع “ليكسبريس” الفرنسية، الصفريوي لحزب العدالة والتنمية ، اعتبر الاخير في بيان له أن هذا الخبر “عارٍ من الصحة و لا أساس له”.

وأضاف البيان الصادر عن فرع الحزب بفرنسا، أنه “للحقيقة وتنويرا للرأي العام وردا على هذه الجريدة ،نؤكد أن المعني بالأمر ليس عضوا بفرع الحزب بفرنسا ولا تربطه أية علاقة بحزب العدالة والتنمية”.

واعتقل (ع.ص) يوم السبت في إيفري ، وكان قد رافق والد أحد الطلاب إلى كلية بوا دوولن في كونفلان-سانت أونورين في بداية أكتوبر، للمطالبة بإقالة الضحية ، الذي عرض على طلابه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد (ص).
وكشف المصادر الفرنسية، أن المعني معروف لدى أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية منذ سنوات، حيث كان المعني بالأمر ناشطا في شارع جان بيير تيمبو في باريس، منذ 2004 ، المعروف بأنه معقل للإسلام المتطرف .

وفي نفس العام ، أسس مجموعة الشيخ ياسين (التي سميت على اسم مؤسس حركة حماس ، الذي اغتيل على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي عام 2004).

و في يوليوز 2014 شارك في مظاهرات مؤيدة لغزة في باريس مرددا شعارات تشيد بحركة حماس والجهاد الإسلامي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد