البيجيدي يتهم الفايسبوكيين بتلقي “البقشيش” !

0

زنقة 20 | الرباط

يبدو أن حزب العدالة و التنمية خرج عن جادة الصواب مع قرب الإنتخابات التشريعية 2021 ، بعد أن وجد نفسه أمام انتقادات و سخط شعبي عارم على حصيلة تقلده الحكومة لولايتين متتاليتين.

البيجيدي شرع رسمياً في استعمال جميع الأسلحة يمنة و يسرة للدفاع عن مصالحه ، و الغريب أنه بات يوجه أصابع الإتهام و يخوض معركة ضد مؤثرين مغاربة شباب على مواقع التواصل الإجتماعي ، و ليس مع كيانات سياسية أو تنظيمات رسمية.

هجوم الحزب الحاكم ، طال نشطاء الفايسبوك المؤثرين و الذين يتابعهم مئات الآلاف من المتابعين ، حيث اتهمهم بتلقي الأموال مقابل انتقاد الحزب ، كما عارض بشدة استضافتهم من طرف لجنة النموذج التنموي التي عينها الملك.

النقطة التي أفاضت الكأس ، كانت هي الهجوم الشرس الذي شنه نائب رئيس فريق الحزب بمجلس النواب إدريس الأزمي أمس الثلاثاء على نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي ، واصفاً إياهم بـ”الشعبويين” الذين يمارسون ما أسماه “الدبشخي” وهي الكلمة التي أثارت السخرية العارمة على النت المغربي.

الأزمي قال أن المؤثرين الإجتماعيين لم يقدموا اي شيئ للبلاد سوى تدوينات على الفايسبوك ، منتقدا بشدة دعوتهم من طرف لجنة النموذج التنموي ، التي قال أنها أقصته هو و رؤساء جماعات و جهات و نواب برلمانيين “قطعو صبابطهم فالإنتخابات”.

هجوم البيجيدي على نشطاء الإنترنت ، لم يقف عن هذا الحد ، بل اتهمت ميمونة أفتاتي البرلمانية عن ذات الحزب الفايسبوكيين بتلقي “البقشيش” مقابل تدوينات تنتقد حزبها ، قائلة : ” أتحمل مسؤوليتي في هذا الكلام”.

من جهته اتهم رئيس اللجنة المركزية لشبيبة العدالة والتنمية، حسن حمورو ، الفيسبوكيين المنتقدين لحزبه ، بكونهم يتلقون 2000 درهم مقابل التدوينات.

مجموعة من المؤثرين الإجتماعيين المعنيين مباشرة بكلام حزب العدالة و التنمية ، و على رأسهم عمر الشرقاوي و رضوان الرمضاني ، نشروا تدوينات رداً على الإتهامات الموجهة إليهم.

الصحفي رضوان الرمضاني الذي استضافته لجنة النموذج التنموي ، طالب النيابة العامة، وقبلها النقابة الوطنية للصحافة، والمجلس الوطني للصحافة، بالتحقيق في قضية “التدوينات والبقشيش”.

و كتب على صفحته الفايسبوكية يقول : “لا يمكن لمن هب ودب أن يشرع في توزيع التهم على الصحافيين، مع التعميم (والتعميم أسلوب الجبناء أو اللي داوي خاوي)، دون أن تتحرك جهة قضائية، أو مهنية على الأقل، إما بإثبات الادعاءات وفضح من يروج هذا الكلام، وإما بسحب هذا النوع من الاتهامات ولجم ألسنة حفنة من الجبناء السياسيين”.

و اضاف : “أرفع التحدي في وجه النائبة البرلمانية التي تحدثت عن البقشيش، مثلما رفعته في وجه حمورو شبيبة البيجيدي، إن كانت لها الجرأة فلتعلن الأسماء والإثباتات، وإن لم تفعل فهي إما ترمي الناس بالباطل، وإما جبانة، وإما شيطان أخرس لأنها ساكتة عن الحق”.

يونس دافقير و عمر الشرقاوي ، المعنيان أيضاً بهجوم البيجيدي كتبا على صفحتهما الفايسبوكية ساخرين  : ” السيد المحترم سعد الدين العثماني الامين العام لحزب العدالة والتنمية:بلغ إلى علمنا من خلال مداخلات نواب لكم في البرلمان أمام الأمة، ومن خلال نشطائكم في مواقع التواصل الاجتماعي، أننا نتقاضى بقشيشا عن تدويناتنا حددت قيمته في 2000 درهم مع امتيازات اخرى.وقد كنا نعتقد أن الأمر مجرد حماقة فايسبوكية، لكن وبعد أن آثار حزبكم الموضوع في البرلمان يبدو لي أن حزبكم يتوفر على معلومات دقيقة بهذا الخصوص.”.

و أضافا : “وتأسيسا عليه، اضعكم أمام خيارين: أن تحركوا بصفتكم رئيس الحكومة دعوى عمومية لكشف مصدر هذه الرشوة والمعاقبة عليها خصوصا وأن حزبكم هو صاحب شعار محاربة الفساد، وهو أمر لن يفيدني كثيرا.
والخيار الثاني أن تعطوني عنوان ممول هذه التدوينات التي بلغت قيمتها المالية إلى اليوم ما يقارب 400 مليون سنتيم اريدها كاملة غير منقوصة.وإلا فإنني أتوعدكم بالدخول في إضراب عن الطعام إلى جانب المعطي منجب الذي لايريد أن يجيب عن أسئلة مصدر العقارات والأراضي التي بحوزته.”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد