تشييع جنازة وسط السيول يكشف هشاشة برامج فك العزلة بتازة !

0

زنقة 20 | كمال لمريني

كشفت عملية تشييع جثمان الشاب الذي لقي جرفته سيول الامطار بإقليم تازة، عن معاناة حقيقة تعيشها ساكنة الجماعة في مجال التنقل، إذ تطلب منهم الامر قطع واد مغمور بمياه الامطار لتشييع جثمان الراحل، وهو الامر الذي تفاعل مع نشطاء “الفيسبوك” بشكل كبير جدا.

وحسب الصور المتداولة، فان الساكنة تعيش في عزلة تامة، بفعل غياب الجسور، إذ تفرض عليهم التساقطات المطرية الحضر ولا تسمح لهم بالتنقل، كونهم معرضين للموت، كما حدث للشاب الراعي المنحدر من جماعة مكناسة الشرقية باقليم تازة، الذي عثر عليه جثة هامدة الى جانب حوالي 80 رأسا من الاغنام.

ولم يتسن لموقع rue20.Com، التواصل مع رئيس الجماعة للكشف عن البرنامج المسطر لفك العزلة عن الساكنة، غير أن التصريحات المدلى بها للصحافة في هذا الموضوع، تتحدث عن كون الجماعة لم تنجز الشطر الثاني من عملية فك العزلة.

وتعاني ساكنة الجماعة والدواوير المجاورة بمنطقة الشحامنة، من مشاكل كبيرة في مجال التنقل، ناهيك المعاناة التي يكابدها المرضى والنساء الحوامل، وهو ما يحتم عليهم قطع مسافات طويلة من أجل بلوغ المستشفيات والاماكن التي يقصدونها.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد