مجلة ‘سيليكون ريفيو’ الأمريكية تصنف ‘إتصالات المغرب’ ضمن أفضل 50 علامة تجارية في العالم

0

زنقة 20. الرباط

صنفت مجلة ‘سيليكون ريفيو’، الأمريكية الشهيرة المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، اتصالات المغرب في قائمة “أفضل 50 علامة تجارية في العالم لسنة 2018″.

وكشفت ذات المجلة الذائعة الصيت التي تهتم بأشهر وأفضل العلامات التجارية التي تشتغل في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديدة، عن تصنيف عدة شركات عالمية، برزت بينها الشركة المغربية الرائدة وطنياً وأفريقياً.

واعتمدت سيلكون ريفيو ” على عدد من المعايير في تصنيفها، مثل تطوير العروض ونجاحها ، وجودة الخدمة ، والقدرة على الابتكار والتكيف ، ووفاء الزبناء وصورة الشركة في السوق.

وتقوم اتصالات المغرب، التي تعتبر فاعل قرب و في الاستماع دائمللزبناء، بتكييف منتجاتها لتستجيب لمختلف الشرائح التي تتعامل معها. وتستفيد اتصالات المغرب من قدرتها المشهود بها على الابتكار لتقديم الحلول التي تعزز الوصول إلى الاتصالات الهاتفية والأنترنتإلى جانب عدد كبير من الوسائط والمحتوى الرقمي.

ويتجلى أحد أهم تحديات اتصالات المغرب، كعلامة تجارية، في جعل الابتكار في خدمة الإنسان، وبذلك ، فهي ملتزمة بتطوير العروض التي تتعدى خدمات الاتصالات، التي تعتبر أدوات فعليةلتسهيل الحياة اليومية.

وتعمل اتصالات المغرب على جعل تسهيل الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى أكبر عدد ممكن من الناس ضمن أولوياتها، والاستجابة بشكل أفضل للطلب المتزايد على الاستخدامات الرقمية الجديدة ؛ ساعية

 لتحقيق الرفاهية للسكان والمشاركة الحيوية لكل فرد في الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمجتمع.

وتستفيد اتصالات المغرب من موقع الريادة الذي يقوى سنة بعد أخرى بفضل نقاط القوة التي تتميز بها المجموعة، كتوفرها على أفضل البنيات التحتية للشبكات والوصول إلى أحدث التقنيات والابتكارات وسياسة القرب والتواجد في كل أنحاء المغرب، بفضل نقط البيع و خدمة ما بعد البيع والدعم بالإضافة إلى ما تتميز به الشركة من معرفة وخبرة قويتين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد