حركة ‘إيتا’ الباسكية تعلن حل نفسها و تعتذر لضحايا ‘صراع الاستقلال’ !

0

زنقة 20 | وكالات

قالت محطة “إي تي بي” التلفزيونية، مساء الأربعاء، إن حركة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك ستعلن حل نفسها نهائياً أوائل الشهر القادم.

وخلال حملة استمرت قرابة نصف قرن، قتلت إيتا أكثر من 850 شخصاً، في مسعى لم يكلل بالنجاح لإقامة دولة للباسك في شمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا.

وأعلنت الحركة وقفاً لإطلاق النار في 2011 وسلمت أسلحتها قبل عام وذكرت صحيفة جارا المحلية في فبراير، أن زعماء إيتا سيطلبون من أعضائها التصويت على ما إذا كان يتعين حل الحركة تماماً بحلول الصيف.

و اعتذرت الحركة عن مقتل ضحايا صراعها الذي استمر لعشرات السنوات من أجل الاستقلال عن إسبانيا، وذلك قبل أيام قليلة من الإعلان المتوقع لحل الحركة.

والتمست الحركة المناوئة لإٍسبانيا “السماح” على ما أقدمت عليه من قتل أشخاص “لم يكونو طرفا مباشرا في الصراع” وقالت الحكومة الإٍسبانية إن إيتا فشلت سياسيا وعمليا، ولم تحقق أي من أهدافها.

وعلى مدار 40 عاما من الصراع، تسببت الجماعة المسلحة في مقتل حوالي 800 شخصا، وإصابة الآلاف ومن المتوقع أن تعلن الجماعة المسلحة حلها في أوائل الشهر المقبل، بعد أن خاضت مسيرة دموية للمطالبة باستقلال سبعة أقاليم في شمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا.

وذكر بيان صادر عن إيتا: “نعلم أننا على مدار فترة الصراع المسلح سببنا آلالما للكثيرين، منها أضرارا لا يمكن تعويضها ألحقناها بكثيرين.” وأضافت: “نود التعبير عن احترامنا لهؤلاء القتلى، والمصابين، والضحايا الذين سقطوا بسبب ممارسات إيتا، ونتقدم لهم بخالص الاعتذار.”

كما اعترفت الحركة في بيانها “بالمسؤولية المباشرة عن المعاناة الكبيرة” التي تعرض لها الناس في إقليم الباسك، متعهدة بالمضي قدما في طريق المصالحة في الإقليم.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد