هل تعلم أن تناول “الأفوكا” يُنقص بشكل كبير الاصابة بنوع نادر من السرطان؟

0

زنقة 20 . وكالات

وجدت دراسة جديدة أن الأفوكادو الذي تشتهر به السَلَطة المكسيكية يحتوي على مركب يسمّى “أفوكادين بي” يمكن استخدامه في علاج سرطان الدم النخاعي الحاد (اللوكيميا) الذي يموت 90 بالمائة من المصابين به خلال 5 سنوات من تشخيصه.

بحسب البروفيسور بول سبانيولو من جامعة واترلو الكندية يمكن أن يستهدف مركب “أفوكادين بي” الخلايا الجذعية للوكيميا ويقتلها.

نُشرت نتائج الدراسة في مجلة أبحاث السرطان، وأفادت أن مادة “أفوكادين بي” تستهدف بشكل انتقائي خلايا الدم المصابة وتدمرها، وتترك الخلايا الدموية السليمة، كما أن آثارها أقل سُمّية على الجسم.

وصف البروفيسور سبانيولو توصل أبحاثه هو وزملاؤه إلى هذه النتائج بأنها “لحظة رائعة لمختبرنا، ونسعى الآن إلى التجارب السريرية، فمادة أفوكادين بي من المغذيات المدرجة على قائمة المستحضرات الطبية. نحتاج إلى تجارب للتعرف على كيفية التحكم في النتائج التي تُحدِثُها هذه المادة ليمكن استخدامها علاجياً”.

أشارت نتائج الدراسة إلى أن نسبة مادة “أفوكادين بي” تختلف من ثمرة لأخرى وفقاً لعوامل متعددة منها نوعية التربة، وكمية المطر، وساعات التعرض للشمس.

كانت دراسة سابقة قد اكتشفت في يناير الماضي أن إدراج الأفوكادو ضمن النظام الغذائي يقلل من مستويات الكولسترول الضار لدى من يعانون من السمنة والوزن الزائد.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد