وزير جزائري يهاجم المغرب ويتهمه بنشر العنف من خلال ترويج المخدرات

0

زنقة 20 . الرباط

اتهم وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، المغرب ضمنيا، بـ”احتضان مخابر لإنتاج تسويق مادة مخدرة وحبوب مهلوسة بالعديد من الدول العربية، الغارقة حاليا في انفلات أمني وأعمال عنف، على غرار ما يحدث في سوريا والعراق وليبيا واليمن”.

وقال عيسى ، حسب ما ذكرته جريدة الحبر الجزائرية، إن هذا “المخدر يصنع في دولة حاضنة له هي عدوة للجزائر في إشارة للمغرب”.مضيفا أن تسريبا كشف أن هناك مخدرات وأقراصا مهلوسة من نوع خاص، تسوق وتوزع مجانا عبر الدول العربية التي تعرف عنفا، والفائض منها يتم تصديره إلى دول أخرى، على غرار الجزائر”.

وذكر الوزير الجزائري أن “التحريات التي أعدت حول محتوى هذا المخدر من طرف السلطات الجزائرية، يؤكد بأنه مادة مهلوسة خطيرة تؤثر في النفس وتنتج شجاعة زائدة، وهو ما يفسر إقدام هؤلاء الانتحاريين على تفجير أنفسهم وارتكاب مجازر جماعية، هذا المخدر يفسر حجم الإجرام البشع لهذه الجماعات الإرهابية، ما تسبب في تمزيق المجتمع وذهاب معنى الدولة والرحمة والشفقة من قلوب الناس”.

وأضاف عيسى أن هذا المخدر “روج في الجزائر سنة 2011، في إطار محاولات لزرع الفوضى وتأجيج العنف داخل المجتمع الجزائري، وهو نفس المخدر الذي يتم استخدامه حاليا في دول الجوار، التي دخلت في نفق العنف”، مضيفا أن “المؤثرات العقلية لم تصبح استهلاكا فرديا بل أصبحت وسيلة لنشر الفوضى، حتى لا يشعر الإنسان بالانتماء للوطن”.

ويعتبر هذا الهجوم الأعنف من نوعه ،واتهام خطير من الجزائر للمغرب بنشر العنف، من خلال ترويج المخدرات حسبما جاء على لسان وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد