الخارجية الاسبانية تستقبل مسؤولين بالبوليساريو يومين على استقبال ‘راخوي’ لـ’بنكيران’

0

زنقة 20 . الرباط

أفادت مصادر صحفية، أن وزارة الخارجية الإسبانية ،استقبلت خلال الأيام الماضية مسؤولا عن البوليساريو يسمى محمد خداد، وهو المكلف بالعلاقات مع المينورسو، بالموازات مع الزيارة التي يقوم بها رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران لإسبانيا.

ويعتبر هذا أول لقاء على مستوى عال، بين مدريد وجبهة البوليساريو بعد قرار مجلس الأمن حول الصحراء الصادر خلال شهر أبريل الماضي. ويتزامن مع توتر بين الطرفين على خلفية الاتهامات التي وجهتها جبهة البوليساريو الى الحكومة الإسبانية بمحاولة مغازلة المغرب وعدم الدفاع عن البوليزاريو بشكل كاف في الأمم المتحدة.

وقال متتيعين للشأن السياسي،إن إسبانيا ترغب في تخفيف ضغط البوليساريو عليها بالإضافة للأخبار التي تفيد بدور لحكومة مدريد في الصيغة الجديدة التي يعمل عليها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس لتحريك المفاوضات المقبلة وتتعلق بالمزج بين الحكم الذاتي وتقرير المصير.
وتعتبر اسبانيا رئيسية في البحث عن كل حل بصفتها قوة استعمارية سابقة مازالت الأمم المتحدة تستشيرها في معظم القرارات.

هذا و كانت إسبانيا قد قلصت مساعداتها للبوليساريو بما يقارب النصف، في الوقت الذي اشتكت الجبهة من تراجع المساعدات الدولية، التي دأبت بعض الدول على تقديمها بشكل دوري لساكنة المخيمات في تندوف، بتزامن مع دعوات لنواب البرلمان الأوربي بإحصاء ساكنة تندوف ومراقبة المساعدات الموجهة إلى هاته المنطقة.
وكشف مسؤول بالجبهة الانفصالية أن المساعدات الإسبانية شهدت تقليصا كبيرا بلغت قيمته أكثر من 53 في المائة، مضيفا أن هذا التقليص يعد الأكبر من بين دول المنطقة، التي تساهم في برنامج المساعدات المخصص لساكنة تندوف.
وكشف رئيس الهلال الأحمر الصحراوي، التابع لجبهة البوليساريو، أن الحكومة الإسبانية قلصت من مساعداتها، ردا على ما تناولته وسائل الإعلام الإسبانية من عزم حكومة مدريد زيادة دعمها، في الوقت الذي تشهد مساعداتها للمغرب وموريتانيا ومالي ارتفاعا مهما.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد