دراسة بريطانية: المغرب الأكثر أمناً والأقل تعرضاً للإرهاب في منطقة شمال إفريقيا

0

زنقة 20 . الرباط

في الوقت تتوالى فيه عمليات تفكيك الخلايا الإرهابية “النائمة” من قبل الأجهزة الأمنية المغربية، أصدرت مؤسسة التأمين البريطانية “أون” مؤشرها السنوي عن التهديدات التي تواجه الدول خلال العام الحالي، لتحمل معها أخباراً سارة للمغرب عندما وصفته بأنه البلد “الأكثر أمناً والأقل تعرضاً للمخاطر الإرهابية” في منطقة شمال إفريقيا.

ونقل مصادر صحفية عن المؤسسة البريطانية في سياق تقريرها تأكيدها أن المغرب استطاع الانتقال من خانة الدول التي تواجه تهديدات إرهابية “متوسطة” إلى خانة الدول المواجهة لتهديدات إرهابية “ضعيفة”، وهي المرة الأولى التي ينجح فيها المغرب في الوصول إلى هذه المرتبة على الأقل منذ ظهور ما يسمى بتنظيم “داعش” الإرهابي المسلح.

وجاء في التقرير أنه بالرغم من “الاستقرار الذي يعرفه المغرب”، فإن الدولة في “حالة تأهب” لمواجهة العناصر الإرهابية المتعاطفة مع تنظيم “داعش” والراغبين في الالتحاق بصفوفها سواء في العراق أو سوريا.

ولأول مرة منذ اندلاع أحداث الربيع العربي، عرفت منطقة شمال إفريقيا “تحسناً على مستوى الوضع الأمني” يضيف التقرير بأن أربع دول في شمال إفريقيا عرفت تراجعاً للتهديدات خلال الأشهر الماضية وذلك بعد أن تجاوزت أحداث الربيع العربي وهي، مصر وموريتانيا والمغرب وتونس، وذلك على الرغم من حالة الفوضى والانفلات الأمني الذي تعيشه ليبيا، في المقابل تم تصنيف الجزائر كدولة تواجه تهديدات إرهابية “مرتفعة”.

وبنجاحه في تحسين تصنيفه في ترتيب الدول المواجهة لتهديدات إرهابية من درجة متوسط إلى ضعيف، يكون المغرب من بين 21 دولة في العالم التي حازت على هذا التصنيف، من بينها ثلاث دول إفريقية فقط وهي جنوب إفريقيا وغانا ورواندا، في حين أن 65 % من دول العالم مازالت تواجه تهديدات إرهابية “مرتفعة” من منظور وكالة خبراء وكالة التأمين العالمية.

وأظهرت إحصائيات المؤسسة البريطانية أن عدد المغاربة الذين يقاتلون في العراق وسوريا بلغ 1500 مغربي، لقى منهم العشرات مصرعهم.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد