الثلاثي بنكيران، شباط وبنعبد الله يهاجمون ‘البام’ وينسحبون من الجمع العام لانتخاب رئيس جمعية عُمداء المدن

0

زنقة 20. الرباط

في بيان شديد اللهجة أصدره حزب ‘العدالة والتنمية’ ووقعه الى جانبه كل من حزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية، مساء الْيَوْمَ الثلاثاء 20 دجنبر، هاجمت الاحزاب الثلاثة الجمع العام المنعقد اليوم لجمعية المغربية لرؤساء الجماعات الذي حضره وزير الداخلية محمد حصاد و الوزير المنتدب الشرقي الضريس.

و هاجم البيان الذي توصل موقع Rue20.com بنسخة منه، الاحزاب التي دعمت ‘البام’ للعودة لرئاسة جمعية عمداء المدن، معتبراً أن ‘الجمع العام غير القانوني’

و وقع البيان، العدالة والتنمية والاستقلال والتقدم والاشتراكية اعتبروا أن الجمع العام الذي تمخض عنه انتخاب ‘محمد بودرا’ عن حزب ‘الاصالة والمعاصرة’ رئيساً، غير قانوني.

و قال البيان أنه “على إثر الخروقات الجسيمة التي شهدها الجمع العام “للجمعية المغربية لرؤساء الجماعات” المنعقد بتاريخ 20 دجنبر 2016، بعد تأخر دام لأكثر من 12 شهرا عن الأجل القانوني، والمتعلقة بإقصاء وعدم توصل عدد كبير من رؤساء الجماعات والمقاطعات بالدعوات أو توصلهم بها خارج الأجل القانوني وبعدم توفر النصاب القانوني وعدم قانونية جدول الأعمال، والذي يتضمن أمورا مخالفة للنظام الأساسي الساري المفعول ولا تندرج ضمن الأمور الجارية التي يسهر عليها الرئيس والمكتب المنتهية ولايتهما من مثل تعديل النظام الأساسي’.

و اتهم البيان، الاحزاب التي انتخبت ‘بودرا’ بتهريب الجمع العام، بالقول : أن ‘ممثلي رؤساء الجماعات المنتمين للأحزاب الوطنية المكونة من حزب العدالة والتنمية وحزب الاستقلال وحزب التقدم والاشتراكية، إذ يتأسفون على هذا التهريب السياسوي المفضوح والعبثي لجمعية من المفروض أن تشمل الجميع، يعلنون للرأي العام أن رؤساء الجماعات المنتمين لهذه الأحزاب يعتبرون أنفسهم غير معنيين بهذه الجمعية وأنها لا تمثلهم لا داخليا ولا خارجيا، ولا سيما ان انسحاب هذه الأحزاب يفقد الجمعية تمثيلية عدد كبير من الجماعات، من ضمنها كل المدن الكبرى والغالبية الكبرى للمدن المتوسطة، ويحتفظون لأنفسهم بحقهم في الطعن لتصحيح هذا الوضع أو إحداث الإطار الأنسب لتمثيلهم، ويعلنون بأنهم سينظمون لهذا الغرض لقاء تشاوريا لرؤساء الجماعات لاتخاذ القرار المناسب في أقرب الآجال.

وكان حزب ‘العدالة والتنمية’ يمني النفس لانتخاب ‘ادريس الازمي’ عمدة فاس خلفاً لفؤاد العماري.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد