بعد صدور الحكم القضائي.. ضحايا باب دارنا يكشفون عن وفيات و انتحارات و إصابات بالشلل

0

زنقة 20 | الرباط

أكدت إحدى ضحايا عصابة “باب دارنا” العقارية ، أن الحكم القضائي الصادر مساء اليوم الخميس في حق المتهمين ، لا يرضي الضحايا.

و قالت ذات الضحية في تصريحات للإعلام عقب صدور حكم عن غرفة الجنايات المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء اليوم الخميس ، بـ 56 سنة سجناً نافذاً في حق المتهمين المتورطين في ملف النصب العقاري المعروف إعلاميا بـ”فضيحة باب دارنا”، أن المتهمين نفوا في المحكمة استيلائهم على أموال الضحايا.

و ذكرت أنه بعد ثلاث سنوات من جلسات المحاكمة الماراطونية ، سجل وفاة 7 من الضحايا ، كما أن هناك من أصيب بالشلل و من أقدم على الإنتحار و أصيب بأمراض مختلفة.

وعبرت ذات المتضررة عن تخوفها من تخفيف الحكم في حق المتهم الرئيسي و باقي المتهمين خلال مراحل التقاضي القادمة ، ما سيسمح له بالهروب خارج البلاد.

و أكدت أن المبتغى الرئيسي للضحايا هو استرجاع أموالهم المنهوبة ، داعية الفرقة الوطنية إلى التحقيق في مصير الأموال التي دفعوها للشركة العقارية.

و وزعت غرفة الجنايات المكلفة بجرائم الأموال بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، مساء اليوم الخميس ، ما مجموعه 56 سنة سجناً نافذاً على المتهمين المتورطين في ملف النصب العقاري المعروف إعلاميا بـ”فضيحة باب دارنا”.

وحسب مصادر موقع Rue20 ، فإن مالك الشركة العقارية “باب دارنا” محمد الوردي، المتهم الرئيسي في ملف النصب والاحتيال أدين بـ15 سجنا نافذا ، و الموثق موهوب بـ12 سنة سجنا ، و متهم آخر بثمان سنوات ، ومكلفة بالتسويق في الشركة بسبع سنوات سجنا ، ومتهمين آخرين بخمس سنوات لكل واحد منهما.

كما أدين في الملف متهم سادس بأربع سنوات سجنا.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد