لقجع يعزي في وفاة الأسطورة بيلي بإسم كرة القدم المغربية

0

زنقة 20. الرباط

تقدم السيد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أصالة عن نفسه، ونيابة عن المكتب المديري، وأسرة كرة القدم المغربية بخالص العزاء والمواساة لعائلة الراحل إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو “بيلي” اسطورة كرة القدم البرازيلية والعالمية.

وتوفي أسطورة كرة القدم البرازيلية والعالمية ، إدسون أرانتيس دو ناسيمنتو ، المعروف باسم “بيليه” ، بطل العالم ثلاث مرات مع المنتخب البرازيلي ، اليوم الخميس عن عمر ناهز 82 عام ا ، في ساو باولو ، حيث دخل المستشفى لمدة شهر للعلاج من سرطان القولون.

وأكدت أسرته وفاة “الملك” ، الذي اختير كلاعب القرن من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وكتبت على إنستغرام إحدى بناته ، كيلي ناسيمنتو ، التي كانت بجانبه في مستشفى ألبرت أينشتاين في ساو باولو ، “نحن نحبك للأبد، لترقد بسلام”.

وكان بيليه، أيقونة كرة القدم العالمية إلى جانب مارادونا ، الذي توفي في نونبر 2020 ، قد تم إدخاله إلى المستشفى منذ 29 نونبر بسبب عدوى الجهاز التنفسي إثر الإصابة بكوفيد 19 وأيضا من أجل تقييم علاجه من سرطان القولون.

وفي آخر تدوينة له على إنستغرام ، في الثامن عشر من الشهر الجاري ، هنأ بيليه المغرب على أدائه “الرائع” في كأس العالم، قائلا إن أسود الأطلس “جعلوا إفريقيا تتألق” في قطر. كما هنأ الأرجنتين بفوزها باللقب العالمي أمام فرنسا. ولم يكن بيليه يخفي إعجابه الكبير بالمهاجم المغربي العربي بن مبارك (1917-1992).

في 21 دجنبر الجاري، أصدر الطاقم الطبي في المستشفى تقريرا طبيا يفيد بأن بيليه يعاني من “تفاقم” للمرض ويحتاج إلى مزيد من الرعاية لعلاج “الفشل الكلوي وفي القلب”، لذلك ، لم ي سمح للاعب السابق بقضاء عيد الميلاد في المنزل ، كما أرادت أسرته.

ونشرت كيلي وشقيقها إدينيو ناسيمنتو ، نجلا بيليه ، صورا في الأيام الأخيرة مع والدهما في الغرفة التي كان يرقد فيها بالمستشفى. وكان هناك أطفال وأحفاد آخرون أيض ا خلال ليلة عيد الميلاد.

وعلى الرغم من الوضع المعقد ، أمضى بيليه بضعة أيام مستقر ا، مع تحسن طفيف إلا أن صحة “الملك” تدهورت هذا الخميس ووفاته المنية.

بسبب تقدمه في السن وعلاجه ، أصبح الظهور العلني لملك كرة القدم أقل تواتر ا في السنوات الأخيرة. على وسائل التواصل الاجتماعي ، قال إنه متفائل بشأن التعافي.

وخلال كأس العالم 2022 ، أثنى العديد من اللاعبين، مثل نيمار وريتشارليسون ومبابي، على بيليه خلال وجوده في المستشفى بساو باولو، متنين الشفاء للعبقرية الكروية ، التي ميزت مسيرتها جوانب من الحياة البرازيلية تجاوزت حدود كرة القدم، مثل قضية التمييز العنصري.

وظهر اللاعب لأول مرة مع المنتخب الوطني عام 1957 ، في مباراة برسم بطولة “كوبا روكا” ضد الأرجنتين ، عندما سجل أيض ا هدفه الأول بالقميص الأصفر والأخضر. مع منتخب البرازيل ، وهو يبلغ من العمر 17 عام ا فقط ، فاز بكأس العالم في السويد عام 1958.

وبعد أربع سنوات، أصيب في الجولة الثانية من مونديال الشيلي التي فازت بها البرازيل أيض ا. في كأس العالم 1966 في إنجلترا ، قاد المنتخب البرازيلي الأسطوري إلى اللقب الثاني ثم الثالث في عام 1970 في المكسيك.

مع ناديه سانتوس ، يتمتع بيليه بسجل مثير للإعجاب: فقد فاز ببطولة “باوليستا” عشر مرات ، وهي بطولة إقليمية كان فيها هداف ا لمدة تسعة مواسم متتالية. كما كان بطلا مرتين في كأس ليبرتادوريس والأندية في عامي 1962 و 1963. كما سجل بقميص سانتوس هدفه الألف ضد فاسكو في ملعب ماراكانا في 19 نونبر 1969.

وبحسب أرقام سانتوس ، سجل بيليه 1091 هدف ا للنادي في 1116 مباراة.

مرتديا قميص سيليساو ، لعب بيليه 113 مباراة وسجل 95 هدفا ، وفقا لأرقام الاتحاد البرازيلي. في إحصائيات الفيفا ، التي تأخذ في الاعتبار فقط المباريات بين المنتخبات الوطنية، سجل 77 هدف ا في 91 مباراة.

طوال مسيرته الكروية ، سجل بيليه 1282 هدف ا في 1364 مباراة. على شبكات التواصل الاجتماعي، قال “ملك” كرة القدم إنه سجل أزيد من 1283 هدفا.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد