انفردا. الشركة الاسبانية صاحبة العُشب تكشف تفاصيل فضيحة ‘مولاي عبد الله’

1

زنقة 20 . الرباط

أفرد مصدر موثوق لموقع زنقة 20، أن التحقيق الدي وقفت على اعداده كل من وزارة الداخلية ووزارة المالية، فضلاً عن تحقيق خاص للجنرال “حسني بنسليمان”، كشف أن الشركة الاسبانية التي قامت بتركيب العشب بملعب “مولاي عبد الله” بالرباط، رفضت جميع أصابع الاتهام الموجهة اليها، حول جودة العشب المُركب بملعب الرباط.

وحسب مصدرنا الموثوق، فان التحقيق جاهز، وأبرز نقطة يحمله، هو ما كشفته الشركة الاسبانية التي فازت بصفقة تركيب العشب.

و يُضيف مصدرنا، أن شركة “فالتيك” الاسبانية، كشفت تفاصيل مُثيرة اثر الاستماع لمسؤوليها من قبل مسؤولين مغاربة أشرفوا على التحقيق.

ومن بين التفاصيل المُثيرة، التي كشفتها الشركة الاسبانية، أن الكاتب العام الحالي لوزارة الشبيبة والرياضة “كريم العقاري”، اضافة الى مدير الرياضات “مصطفى أزروال”، هُما المخاطبان الوحيدان للشركة، مند أول وهلة بعد الحصول على صفقة تركيب العشب.

و كشف مصدر موقع زنقة عشرين، أن الكاتب العام الحالي للوزارة، حل بمدينة برشلونة، رفقة مدير الرياضات لمرتين أو ثلاث قصد التفاوض على تغييرات حول تركيب العشب.

و كشفت الشركة، التي سلمت المُحققين المغاربة وثائق حصولها على الصفقة والتفاصيل المُثيرة حول الاجتماعات التي كان مسؤوليها يجرونها مع الكاتب العام للوزارة ومدير الرياضات.

و أكدت الشركة، أن العشب المُركب بملعب “مولاي عبد الله”، من الأفضل على الصعيد العالمي، وهو نفسه الدي يوجد بملعبي “البرنابيو” بمدريد و “مانشستر” لفريقها الأول “مانشتسر يونايتد”.غير أن المُثير، هو التغييرات التي طالب بها الكاتب العام للوزارة، و مدير الرياضات، يُضيف مصدرنا، والتي تهم تقنيات مُتبعة لوضع العشب ونوعية التربة الواجب وضعها، فضلاً عن المُدة التي يجب احترامها قبل اجراء أول مباراة، دون تقديم تقارير الاجتماعات باسبانيا للحكومة بالرباط، لتجنب برمجة نهائي كأس العرش.

الشركة، أيضاً، كشفت عن معطيات مثيرة، حيث كانت في تواصل دائماً مع مسؤولي الفيفا، وهده الأخيرة، دعت الشركة، الى زيادة سمك الرمل المخصص لتوطيد العشب لكونه عُشب جديد لتثبيت أكثر، دون الأخد بعين الاعتبار احتمال الأمطار العاصفية كتلك التي عرفتها العاصمة.

الأمطار العاصفية والغزيرة جداص، التي عرفتها العاصمة خلال أربعة أيام، كانت كافية، لانجراف الرمل السميك، ليتحول العشب الى برك مائية، تعطلت معه جميع قنوات تصريف المياه المُثبتة.

الشركة الاسبانية، هددت بالتوجه للمحكمة الدولية، في حال ربطها بالتحقيق ومطالبتها بشيء ما حول التعويضات، مُعللة تهديدها، بكون العمل الدي قامت به، كان وفق المعايير الدولية، و “الفيفا” من طالب بزيادة سُمك الرمل المخصص لتثبيت العشب الجديد.

وكانت “فضيحة مولاي عبد الله” قد أطاحت بوزير الشباب والرياضة “محمد اوزين” بعد اعفاءه من قبل الملك، و اعترافه بمسؤوليته السياسية، فيما من المرتقب أن يتم الافراج رسمياً عن تحقيق “فضيحة مولاي عبد الله”، حيث سيتم تحديد المسؤوليات الادارية، التي وقفت على تفاصيل الفضيحة التي شوهت صورة البلاد أمام ملايير المشاهدين عبر العالم.

و حسب مصدرنا الموثوق، فان أرضية ملعب “مولاي عبد الله” أصبحت في حالة ممتازة، بعد مرور أشهر عن “الفضيحة”، حيث أصبحت أرضيتها جد مُتماسكة، وفي مستوى عالمي، بعد الراحة التي خصصت لها.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
التسجيل في القائمة البريدية
التسجيل في القائمة البريدية
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد