مقتل صبي مغربي و السلطات الفرنسية تعتقل 40 شخصاً من اليمين المتطرف بعد مواجهة فرنسا المغرب

0

زنقة 20 | الرباط

لقي صبي يبلغ من العمر 14 عاماً مصرعه الليلة الماضية في مونبلييه، في حادث خلال الاحتفالات بفوز فرنسا على المغرب، ما أدى إلى وقوع حوادث في بعض المدن الفرنسية، حيث اعتقلت قوات الأمن نحو 250 شخصاً.

وأوضحت السلطات في بيان أن “الصبي تعرض لضربة قوية من سيارة وتم نقله سريعاً إلى المستشفى حيث فارق الحياة”.

و تم العثور على السيارة على مقربة من مكان الحادث، بينما لا يزال البحث جارياً عن سائقها.

ووقعت الأحداث في إطار الاحتفالات بفوز فرنسا بهدفين نظيفين على المغرب في نصف نهائي مونديال قطر 2022.

وذكرت محطة إذاعة (فرانس إنفو) أن السائق عاد بسيارته إلى الخلف بعد أن نزعوا منه العلم الفرنسي ودهس الضحية.

و اعتقلت الشرطة الفرنسية،مجموعة تضم 40 شخصا، ينتمون إلى حركة قريبة من اليمين المتطرف، كانت تتأهب للقيام بأعمال عنف في “الشانزليزيه” بباريس، بعد نهاية مباراة فرنسا والمغرب.

وأكدت وسائل إعلام فرنسية، حسب مصادر من الشرطة، أن المجموعة كانت تحمل أسلحة محظورة.

وتم اعتقال مجموعة الأشخاص، بفضل نظام المراقبة والوقاية المعمول به حول الشانزليزيه، بعد أن تم تعبئة حوالي 2200 من رجال الشرطة والدرك في باريس مساء الأربعاء للإشراف على الاحتفالات عقب مباراة فرنسا والمغرب، في نصف نهائي كأس العالم.

وألقي القبض على المجموعة في الدائرة السابعة عشرة بالعاصمة خلال عملية تفتيش بتهمة “التجمع بهدف ارتكاب أعمال عنف” وحمل أسلحة ممنوعة، خاصة في ظل امتلاك الشرطة لمعلومات عن انتماء أفراد من المجموعة إلى حركة قريبة من اليمين المتطرف.

وحسب وسائل إعلام فرنسية فإنه في المجموع، تم اعتقال 115 شخصًا في منطقة باريس، خلال الاحتفالات التي أعقبت مباراة فرنسا والمغرب، التي انتهت بتأهل الديوك إلى النهائي، عقب الفوز بثنائية نظيفة.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد