حيار تدشن مركز للا آمنة لرعاية الطفل والأم بخنيفرة لتعزيز حماية الأطفال المتخلى عنهم

0

زنقة20ا الرباط

دشنت عواطف حيار وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، يوم أمس، مركز للا آمنة لرعاية الطفل والأم بمدينة خنيفرة الذي تم إنجازه بدعم قيمته 5,77 مليون درهم للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

ويهدف هذا المركز الذي تم تشييده على مساحة تقدر بـ 2380 مترا مربعا والذي يحتوي على فضاء للتعليم الأولي يتسع لنحو 40 تلميذا إلى تحسين خدمات الرعاية والمساعدة الاجتماعية لفائدة الأطفال المتخلى عنهم والأمهات في وضعية صعبة بهدف إدماجهم في النسيج الاقتصادي والاجتماعي.

ويضم هذا المركز الذي تم بناؤه وتجهيزه في إطار اتفاقية شراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والتعاون الوطني وجماعة خنيفرة والعصبة المغربية لحماية الطفولة وجماعة خنيفرة جناحين أحدهما للأطفال والآخر للأمهات بالإضافة إلى فضاء للألعاب وملعب للرياضة.

ويأتي إنشاء هذا المركز في ظل غياب فضاء لاستقبال ورعاية الأطفال المتخلى عنهم والأمهات في وضعية هشة على مستوى إقليم خنيفرة.

وتقدر الميزانية التقديرية لتشغيل هذا المركز ب 1,06 مليون درهم ممولة من اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية (300 ألف درهم) والمجلس الإقليمي (100 ألف درهم) وجماعة خنيفرة (200 ألف درهم) والتعاون الوطني (460 ألف درهم).

وقالت الوزيرة حيار في كلمة بالمناسبة، إن ‘العصبة المغربية لحماية الطفولة تعمل على الجمع بين حماية الطفولة ورعاية الأمومة، مشيرة إلى ذلك يضمن رعاية الأطفال المتخلى عنهم مع الحفاظ على روابطهم مع أمهاتهم”.

وأضافت الوزيرة أنه “من المهم جدا دعم الأمهات في وضعية صعبة حتى يتسنى إدماجهن في النسيج الاقتصادي والاجتماعي، ويتمكن من استعادة أطفالهن بمجرد أن تسمح أوضاعهن بذلك”، مشيرة إلى أن هذا النهج يندرج في إطار حماية الطفولة وفقا للتوجيهات الملكية السامية في هذا المجال”.

قد يعجبك ايضا
النشرة الإخبارية الأسبوعية
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا من أجل معرفة جديد الاخبار.
تعليقات
تحميل التعليقات...

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد